أخباراخبار عاجلة

وزارة التجارة الأمريكية تعدل لوائحها بتصدير منتجاتها للسودان

تعديل لوائح وزارة التجارة الأمريكية بشأن السودان تشمل البرمجيات وأجهزة الكمبيوتر والاتصالات، وتسمح لشركاتها بالتعامل معه.

الخرطوم: التغيير

أعلنت وزارة التجارة الأمريكية- مكتب الصناعة والأمن، عن تعديل لوائحها برفع القيود على تصدير المنتجات الأمريكية إلى السودان التي كانت مفروضة بموجب وجوده على قائمة الإرهاب وتشمل البرمجيات وأجهزة الكمبيوتر والاتصالات.

وقالت في بيان صحفي اليوم الخميس، إنه سيصبح ممكناً للشركات الأمريكية التعامل مع السودان دون موانع قانونية.

الحصانة السيادية

وفي ديسمبر المنصرم أقر الكونغرس الأمريكي، تشريعاً يعيد للسودان حصانته السيادية عقب إزالة اسمه من لائحة الدول الراعية للإرهاب، مما يجعله دولة مكتملة الحصانة ضد أي قضايا مستقبلية يمكن أن ترفع ضده بموجب قانون الإرهاب.

وأجاز الكونغرس التشريع الخاص باعتماد اتفاقية التسويات التي تم التوصل إليها بين حكومة السودان وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، فيما يتعلق بقضايا تفجيرات السفارتين الأمريكيتين في كينيا وتنزانيا والمدمرة كول، والتي تم بموجبها الاتفاق على دفع حكومة السودان مبلغ (335) مليون دولار، مقابل حذف السودان من قائمة الإرهاب كخطوة أولى، يعقبها شطب الأحكام القضائية الصادرة ضد السودان في تلك القضايا، والتي قضت بدفع السودان أكثر من (10.2) مليار دولار، ومن ثم استرداد الحصانة  السيادية للسودان بخصوص أي محاكمات مستقبلية تتعلق بالفترة التي كان مدرجاً فيها على قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وبالإضافة إلى إستعادة السودان لحصانته السيادية، اعتمد الكونغرس الأمريكي مبلغ (931) مليون دولار كمساعدات اقتصادية مباشرة لدعم اقتصاد السودان.

كما تتضمن المساعدات مبلغ (120) مليون دولار لدعم السودان في صندوق النقد الدولي وإعادة هيكلة مديونياته، بجانب (111) مليون دولار لمقابلة تكاليف إعادة هيكلة الديون السودانية، و(150) مليون دولار كتعويضات للأفارقة الذين تضرروا في تفجيرات كينيا وتنزانيا، وأصبحوا الآن مواطنين أمريكيين.

وبذلك تبلغ جملة المساعدات المباشرة وغير المباشرة المجازة مع التشريع لصالح السودان (1.1) مليار دولار، وهي مساعدات منفصلة عن مبلغ المليار دولار الذي التزمت الولايات المتحدة بدفعه للبنك الدولي لسداد متأخرات السودان المستحقة للبنك.

قائمة الإرهاب

وفي ديسمبر 2020م، أزالت الولايات المتحدة الأمريكية اسم السودان رسمياً من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن رفع السودان من قائمة الإرهاب جاء بعد تغيير مساره عن نظام عمر البشير، وقال: «إن إزالة السودان من قائمة الإرهاب دليل على تغير جذري في علاقاتنا».

وقالت سفارة الولايات المتحدة بالخرطوم: «مع انقضاء مهلة إبلاغ الكونغرس البالغة 45 يوماً، وقع وزير الخارجية بلاغاً يلغي اعتبار السودان بلداً يرعى الإرهاب. ويدخل الإجراء حيز التنفيذ في 14 ديسمبر».

ووضعت الولايات المتحدة السودان ضمن قائمة الدول الراعية للإرهاب منذ العام 1993م والتي تضررت منها البلاد كثيراً بسبب العقوبات المترتبة على هذا التصنيف خاصة في الجانب الاقتصادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى