أخبار

لجنة التفكيك تتهم النيابة العامة والشرطة بإعاقة عملها

لجنة التفكيك قالت إن النائب العام لم يفِ بإنشاء نيابة خاصة لأكثر من عام مما أعاق عمل اللجنة في تنفيذ متطلبات وإجراءات المحاسبة، ودمغت الشرطة بالتراخي في القيام بدورها في تنفيذ القانون.

الخرطوم: التغيير

اتهمت لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م واسترداد الأموال العامة، النيابة العامة بأنها إحدى عوائق طريق إنفاذ القانون بإزالة التمكين، وشكت من مشكلات كثيرة تواجه عملها.

وقالت اللجنة في بيان صحفي اليوم الخميس، إنها ظلت تتصدى لمهمة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م باعتبار أنه في مقدمة مطلوبات أهداف الثورة، مرتكزة على عزيمة الشعب وإرادته.

وأضافت: «ولكن بالمقابل، ظللنا نعاني من مشكلات لطالما كانت عائقاً على طريق إنفاذ القانون بإزالة التمكين وعلى رأسها النيابة العامة والتي ينبغي أن تكون الذراع الأيمن لتنفيذ قانون التفكيك».

وتابعت: «ولكن هذا ما لا يحدث في العاصمة أو الولايات، فقد ظللنا نحمل عبء مواجهة النظام البائد شبه مجردين من النيابة».

وأشارت إلى أن قانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م وإزالة التمكين تعديل لسنة 2020م، ألزم النائب العام بإنشاء نيابة خاصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإنفاذ القانون.

وقالت: «ولأكثر من عام لم يفِ فخامة النائب العام بهذا الاستحقاق القانوني مما أعاق عمل اللجنة في تنفيذ متطلبات وإجراءات المحاسبة».

ونوهت إلى أن ذلك ظهر في اَلرِّدَّة الملاحظة وتعالي الأصوات في أوساط منسوبي النظام البائد وأذياله، بجانب تراخي الشرطة في القيام بدورها في تنفيذ القانون والعراقيل التي توضع في طريق اللجنة وتنفيذ مقرراتها.

وتعهّدت اللجنة مُجدداً بالمُضي في تفكيك بنية تمكين هذا النظام دون تراجع أو تردُّد.

وقالت إن هذه الثورة العظيمة جاءت بقوة الشعب وبأسه وبأهداف واضحة وأنها تصدّت لتحقيق جزء من هذه الأهداف، وتعهّدت بتوضيح وتبيان الحقائق للشعب.

ونوهت اللجنة إلى أن ثورة ديسمبر المجيدة اندلعت تتويجاً لمجهودات الشعب وتوقه للحرية والسلام والعدالة، فكان تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م في مقدمة مطلوبات أهداف الثورة.

وتشكو لجنة تفكيك التمكين من مواجهة عراقيل عديدة في تنفيذ عملها، كما أنها تعرضت لهجوم من كيانات مختلفة مناهضة لقراراتها خلال الفترة الأخيرة.

https://web.facebook.com/%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9-%D8%A5%D8%B2%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%85%D9%83%D9%8A%D9%86-%D9%88%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B3%D8%A7%D8%AF-%D9%88%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%88%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86-103778977848499

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى