أخبار

السودان يبلغ السعودية أحقيته في أراضي الفشقة

عضو مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي ، ابلغ وزير الخارجية السعودي، لدى لقائه به في السعودية اليوم الاربعاء، أحقية السودان في بسط سيادته على كافة أراضيه، مبيناَ أن البلدين تربطهما علاقات أزلية وأن السودان حريص على هذه العلاقة.

الخرطوم: التغيير

أطلع عضو مجلس السيادة السوداني، محمد الفكي سليمان، وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان آل سعود، على الأوضاع في السودان، لا سيما على الحدود مع إثيوبيا.

ونشط مسؤولون سودانيون الايام الماضية بزيارة متعددة لدول الاقليم لتنوير قادة عدد من البلدان حول تطورات الاحداث مع اثيوبيا لاسيما ملفي استعادة الجيش السوداني لاراضي في منطقة الفشقة الحدودية مع اثيوبيا وتعثر المفاوضات بين السودان واثيوبيا ومصر حول سد النهضة الإثيوبي.

ونقل المسؤول السوداني، لوزير الخارجية السعودي، لدى لقائه به في السعودية اليوم الاربعاء، أحقية السودان في بسط سيادته على كافة أراضيه، مبيناَ أن البلدين تربطهما علاقات أزلية وأن السودان حريص على هذه العلاقة.

وقال وزير الشؤون الدينية والأوقاف نصر الدين مفرح، الذي رافق الفكي، إلى جانب مدير جهاز المخابرات العامة، الفريق أول ركن جمال عبد المجيد، ان اللقاء تطرق إلى العلاقات الاستراتيجية بين السودان والمملكة العربية السعودية، وسبل دفع آفاق التعاون المشترك  بينهما.

مباحثات بالكونغو

إلى ذلك، إختتم وزير الخارجية المكلف عمر قمر الدين إسماعيل، ياسر ووزير الري والموارد المائية عباس محمد علي، زيارتهما الى الكنغو التي  بدأت أمس على رأس وفد  ضم عضوين من فريق الخبراء بوزارة الري إلى جانب السفير حسين الأمين الفاضل، سفير السودان لدى جمهورية الكنغو الديمقراطية.

وحمل الوفد رسالة من رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك إلى الرئيس فيليكس أنطوان تشسكيدي، رئيس جمهورية الكنغو الديمقراطية. ونقل الوفد تحيات السيدين رئيسي مجلسي السيادة الانتقالي والوزراء للرئيس الكنغولي وهنأه بتوليه رئاسة الإتحاد الأفريقي في شهر فبراير المقبل.

الوفد السوداني قدم تنويرا للرئيس الكنغولي حول حقيقة الأوضاع في منطقتي الفشقة الكبرى و الصغرى

وتناول اللقاء شرحا لمواقف السودان في مفاوضات سد النهضة و دعوته لمنح الاتحاد الأفريقي دوره الطبيعي لتقريب مواقف الدول الثلاث حول ما تبقى من مسائل عالقة لأهمية التوصل لاتفاق ملزم بشأنها.

وعبر الوفد عن تطلعه إلى أن يسهم إيمان الرئيس تشسكيدي بالحلول الأفريقية للقضايا الأفريقية، وذلك ما أكده خلال قمة الترويكا الأفريقية الأخيرة، في حل تعقيدات هذا الملف.

من جانبه أكد الرئيس الكنغولي  حرصه على بذل مساعيه لتقريب وجهات النظر في ملف سد النهضة خاصة وأنه سيلتقي كلا من  رئيسة أثيوبيا والرئيس المصري.

وفي سياق متصل قدم الوفد تنويرا للرئيس الكنغولي حول حقيقة الأوضاع في منطقتي الفشقة الكبرى و الصغرى، مؤكدا أن الحدود السودانية الأثيوبية لا خلاف حولها إذ تضبطها اتفاقيات تاريخية منذ العام ١٩٠٣م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى