أخبار

قوات صينية تنهي مهامها في السودان وتعود لبلادها

عادت قوات حفظ السلام الصينية في إقليم دارفور السوداني تعود إلى بلادها، بدء تنفيذ عقب قرار خروج بعثة (يوناميد).

التغيير: وكالات

قال متحدث باسم الجيش الصيني الخميس، إن وحدة مروحيات حفظ السلام الصينية، في طريقها إلى بلادها عقب أداء المهمة المنوطة بها في إقليم دارفور بالسودان.

وأدت الوحدة مهمتها تحت قيادة “العملية المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور”. حسبما ذكر وو تشيان، المتحدث باسم وزارة الدفاع الوطني الصينية في مؤتمر صحفي.

وقال بحسب وكالة الأنباء الصينية (شينخوا) ’’منذ أغسطس 2017، قامت وحدات المروحيات الصينية بالعديد من المهام بالغة الخطورة‘‘.

ومن بين تلك المهام عمليات إنقاذ إنسانية ونقل أفراد ونقل مواد، في أكثر من 20 مكانا، من بينها العاصمة الخرطوم.

وأضاف أن الوحدات الصينية “حققت السلام والاستقرار للمواطنين المحليين وأن جميع أفراد الوحدات منحوا أوسمة حفظ السلام من الأمم المتحدة.

وانتشرت قوات البعثة المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي(يوناميد) والتي يبلغ عددها 16 ألف عنصر. في نهاية 2007 في إقليم دارفور المضطرب منذ عام 2003.

ووافق مجلس الأمن في ديسمبر الماضي، على طلب السلطات السودانية، إنهاء مهام البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة بدارفور (يوناميد). اعتبارا من نهاية الشهر الجاري، بعد عملها 13 عاماً تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وتفيد الأمم المتحدة بأن النزاع في دارفور بين القوات السودانية ومتمردين ينتمون إلى أقليات إثنية تعتبر نفسها مهمشة من قبل السلطات المركزية، أودى بحياة 300 ألف شخص وتسبب بنزوح أكثر من 2,5 مليون منذ العام 2003.

وفي 3 يونيو الماضي، وافق مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على إنشاء بعثة الأمم المتحدة المتكاملة للمساعدة في الفترة الانتقالية في السودان لتحل محل قوة حفظ السلام المختلطة المتمركزة في دارفور.

وستدعم البعثة عملية الانتقال السياسي في السودان، وتنفيذ اتفاق السلام الأخير، وسيادة القانون وحماية المدنيين، وجهود بناء السلام الوطنية، وستعتمد بشدة على قوات الأمن المشتركة السودانية لتنفيذ عنصر حماية المدنيين في مهمتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى