أخبار

السودان: خلافات بين أطراف العملية السلمية حول التوافق على وزراتين

الخلاف يدور حول وزارتي التعدين والرعاية الاجتماعية، وتطالب كل من حركة قوى تحرير السودان بقيادة الطاهر حجر، وحركة جيش تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي بوزارة التعدين.

 التغيير: أمل محمد الحسن

تصاعدت الخلافات داخل الفصائل المسلحة والمجموعات الموقعة على اتفاق سلام جوبا في التوافق حول تسمية وزيري “وزارتي التعدين والرعاية الاجتماعية” في التشكيل الحكومي المرتقب.

وقال مصدر مسؤول في الجبهة الثورية- احد المجموعات الموقعة على السلام مع الحكومة السودانية، إن “الخلاف يدور تحديدا حول وزارتي التعدين والرعاية الاجتماعية، وتطالب كل من حركة قوى تحرير السودان بقيادة الطاهر حجر، وحركة جيش تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي بوزارة التعدين”.

بينما يدور الخلاف بين حركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم، وحركة التحالف السوداني بقيادة خميس عبد الله حول وزارة الرعاية الاجتماعية.

وكشف المصدر لـ(التغيير)، عن اتفاق حول وزارة المالية وترشيح حركة العدل والمساواة وزيرا لها  إلى جانب منصب وزير دولة بالخارجية.

وتوقع تولي رئيس حركة جيش تحرير السودان، مني اركو مناوي رئاسة إقليم دارفور. في الوقت الذي توافقت الحركات على تسمية مالك عقار والهادي ادريس والطاهر حجر لشغل مقاعد الحركات في المجلس السيادي الانتقالي.

وكشف عن اختيار الحركة الشعبية، بثينة إبراهيم دينار لتولي، حقيبة الحكم الاتحادي، مشيرا إلى انها المرأة الوحيدة التي دفعت بها أطراف العملية السلمية في ترشيحاتها الوزارية.

إلى ذلك توافقت الحركات الموقعة على اتفاق سلام جوبا على منح وزارة التربية والتعليم العام إلى مسار الشرق.

ومنحت أطراف السلام – بحسب المصدر- وزارة الثروة الحيوانية للتحالف السوداني. والذي تم منحه في ذات الوقت ولاية غرب دارفور.

ونالت الحركة الشعبية ولاية النيل الأزرق، إلى جانب منصبي نائب والي في ولايات غرب وجنوب كردفان.

إلى ذلك عقدت لجنة وساطة جنوب السودان اجتماعا اليوم الثلاثاء بفندق كورنثيا بالخرطوم مع أطراف العملية السلمية لبحث ملف الترتيبات الأمنية. واتفق الطرفان على رفع القائمة الخاصة بالملف لمجلسي السيادة والوزراء حتى يصدر بها قرارا جمهورياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى