أخبار

منسقية النازحين: المليشيات تعود لاستخدام سلاح الاغتصاب ضد النازحات بدارفور

قال كيان مدافع عن حقوق النازحين، بعودة سلاح الاغتصاب ضد النازحات بإقليم دارفور، فمن يشعل النار تحت أقدام الحكومة غربيِّ السودان.

الخرطوم: التغيير

كشفت المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين بالسودان، عن عدة حوادث الاغتصاب بحق نازحات، على أيدي عناصر المليشيات المسلحة بإقليم دارفور.

وزادت التوترات الأمنية في دارفور، غربيِّ البلاد، عقب انتهاء ولاية بعثة الامم المتحدة والاتحاد الإفريقي بدارفور «يوناميد».

وأفاد بيان صادر عن المنسقية، ووصل «التغيير»، يوم الثلاثاء، بكثرة هجومات المليشيات على مناطق دارفور لا سيما حول جبل مرة.

وتقول الحكومة الانتقالية بقدرتها على حماية الأهالي بالإقليم، وتحذر من مخططات للثورة المضادة لنشر وبث الهلع باستخدام الاصطفافات القبلية.

وقال البيان بتعرض فتاة قاصر «10» سنوات للاغتصاب، في محيط جبل مرة، يوم الثلاثاء، بجانب إصابة فتاتين بجروح على يد من وصفهم البيان بـ «مليشيا الجنجويد».

واتهم البيان ذات عناصر المليشيا باغتصاب نازحة من معسكر «رواندا» تبلغ 22 عاماً، قبل يومين بالتناوب، بشرق طويلة التابعة لولاية شمال دارفور.

وقال البيان أن الجريمة وقعت عند ذهاب الفتاة لجلب القش، لاستخدامه كوقود.

وتعاني مناطق دارفور من انعدام الخدمات الرئيسة، ما يعرض النساء لمشكلات أمنية في حركتهن لجلب الماء والكلا والوقود.

وتم فتح بلاغ بالحادث في مركز شرطة طويلة، ونقل الضحية إلى مستشفى طويلة لتلقي العلاج.

وتنسب للمليشيا القيام بأعمال مروعة في حقبة النظام البائد، دفعت إلى ملاحقة المخلوع عمر البشير بمذكرات توقيف دولية.

وفي الصدد، قال البيان إن المليشيا تسببت في إصابات خطيرة للنازح بمعسكر الجنوبية نيرتتي، الطيب عبدالله موسى، يوم الإثنين، لحظة خروجه لجلب الفحم.

واتهمت المنسقية عناصر النظام البائد، وأفراد بالحكومة، بحياكة مؤامرات ضد النازحين.

وحذرت الحكومة الانتقالية والأمم المتحدة من مغبة تجاهل هذه الاستفزازات الخطيرة للمليشيا بإقليم دارفور.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى