أخبار

أهالي منطقة بدارفور تركزت فيها الحرب يطالبون بالإعمار

 

طالب زعماء وشيوخ نازحي وأهالي ، محلية شطايا ، بولاية جنوب دارفور، غربي السودان ، والتي كانت من بين أكثر من المناطق تأثراً بالحرب ، بتوفير الأمن وبسط هيبة الدولة.

الخرطوم: التغيير

وشدد الزعماء الأهليون وقيادات النازحين ، رئيس الجبهة الثورية ـ رئيس حركة جيش تحرير السودان المجلس الانتقالي الهادي إدريس، بضرورة تحقيق العدالة الانتقالية وإعمار مناطق وقرى العوده الطوعية ، وحسم قضية إعادة الأراضي لأهلها وتوفير الأمن وبسط هيبة الدولة.

واستمع الهادي ، خلال لقائه بمدينة نيالا ، قيادات الإدارة الأهلية و شيوخ نازحي منطقة شطايا بولاية جنوب دارفور ، إلى مطالب الإدارة الأهلية و النازحين ، الذين رحبوا بسلام جوبا ، وجدية الجبهة الثورية للتبشير بالسلام ، بحسب وكالة السودان للأنباء قدم رئيس الجبهه الثورية، شرحا مفصلا عن برتكولات اتفاق سلام جوبا وحسم ملف النازحين ومعالجة كافة القضايا ، مطالبا الجميع المشاركه فى تنفيذ الاتفاق باعتباره حق الشعب السودانى.

ووقف الهادي اليوم ميدانيا على ترتيبات معسكر تجمع القوات المشتركة وقوات حركة جيش تحرير السودان المجلس الانتقالي ، بمنطقة “قصة جمت” ، ضمن تنفيذ الترتيبات الأمنية.

وأبدى إدريس سعادته ، ببدء المرحلة الأولى ، من تنفيذ بند الترتيبات الأمنية.

وستكون منطقة “قصة جمت” ، مركزا لتجمع القوات المشتركة لتأمين المدنيين وحفظ حقوق المواطنين لتشجيع النازحين واللاجئين للعودة إلى قراهم والدخول في دائرة الإنتاج.

وأكد إدريس خلال مخاطبته أهالي منطقة بلبل دلال عنقر ، بأن اتفاق سلام جوبا اهتم بقضية الحواكير ووضع المعالجات اللازمة لاسترداد حقوق المواطنين من الأراضي و الحواكير عبر انشاء مفوضية الأراضي و الحواكير.

وقال : “لا سلام مستدام دون تحقيق العدالة” ، مشيراً الى أن الحكومة الانتقالية التزمت بالتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية و تسليم المطلوبين للمحكمة ، لافتاً الى أهمية تفعيل المحاكم التقليدية لمعالجة بعض الجرائم.

ودعا الهادي الإدارات الأهلية و مقدومية نيالا ، بدعم مبادرة الجبهة الثورية حول المصالحات المجتمعية باقليم دارفور لحسم الصراعات.

 

‫2 تعليقات

  1. lakshazad44@gmail.com
    التخريب والدمار وتكاليف الاعمار تتحملها الحركات المسلحة لانها هى السبب فى الدمار إذا كان هدفها الخرطوم لماذا شردت الأهالى فى أقصى غرب السودان المعروف أن النظام مركذه الخرطوم وليس دارفور لماذا دمروا دارفور ليتتحمل باقى أقاليم السودان تكاليف الدمار الذى تم بايدى أبناء المنطقة واخيرا منذ متى كانت شكاية مدينة حتى تطالبباىاعمار هل كان فيها مطار ام مبانى حكومية لم يكن موجود فيها غير غرفة واحدة كمكتب للشرطة ولاعاوزين تكبروا كومكم عشان تنهبو الله يلعنكم ويلعن دارفور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى