أخبار

وفد سيادي يصل غرب دارفور للوقوف على الأوضاع بـ«الجنينة»

يقف وفد المجلس السيادي بقيادة محمد الفكي سليمان على الأوضاع بالجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور التي شهدت أحداث عنف مؤخراً أدت لسقوط عدد من القتلى والجرحى.

الجنينة: التغيير

ووصل عضو مجلس السيادة الانتقالي محمد الفكي سليمان اليوم، إلى مدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور في زيارة رسمية.

وسيقف الفكي خلال الزيارة على مجمل الأوضاع بالولاية، ويطمئن على استقرار الأحوال الأمنية.

وكان في استقبال الفكي بالمطار قائد الفرقة (15) مشاة اللواء الركن بشير النور بشير وأعضاء لجنة أمن ولاية غرب دارفور وعدد من القيادات التنفيذية والسياسية بالولاية.

ويرافق عضو مجلس السيادة الانتقالي في زيارته للولاية، قائد ثاني قوات الدعم السريع، وعدد من القيادات الأمنية والعسكرية وممثِلَيْن للجبهة الثورية.

بحث مجلس الأمن والدفاع برئاسة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي خلال إجتماعه بالقصر الجمهوري أمس، مجمل الأوضاع الأمنية بالبلاد بالتركيز على بؤر ومناطق الصراع في غرب دارفور وجنوب كردفان.

واستمع المجلس إلى تقارير من الوفود الرسمية التي قامت بزيارات ميدانية لتلك الولايات.

واتخذ مجلس الأمن والدفاع قرارات وحزمة إجراءات وتدابير للإسهام في هدوء الأحوال وعودة الحياة لطبيعتها وتجنب النزاعات والصراعات مستقبلاً، والتأمين على الحلول الآنية والمعالجات المستقبلية.

وانزلقت الأوضاع في الجنينة الأسبوع الماضي، إلى حالة اقتتال دموي، أسفر عن مقتل وجرح المئات.

واندلعت المواجهات الدامية بالجنينة عقب حادثة طعن بالقرب من مخيم كريندق للنازحين، قبل أن تتحول إلى مواجهات أهلية استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة.

واستمرت أعمال العنف لعدة أيام، ما تسبب في نزوح عشرات الآلاف، وتعطل الحياة بالمدينة.

وفي خضم الأحداث، تعرّض منزل والي الولاية محمد عبد الله الدومة، إلى إطلاق نيران من قبل مسلحين مجهولين، لكن أحداً لم يُصب بأذى.

وطبقاً للجنة أطباء ولاية غرب دارفور، أن حصيلة ضحايا الأحداث الدموية التي بالجنينة والمناطق المجاورة بلغت (163) قتيلاً و(217) جريحاً.

والأسبوع الماضي، وصلت قوات من الاحتياطي المركزي إلى الجنينة لحفظ الأمن، قادمة من الخرطوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى