أخبار

السودان: مظاهرات في القضارف لليوم الثاني على التوالي

إغلاق طرق رئيسية وأعمال نهب وتخريب

شهدت مدينة القضارف- شرق السودان، مظاهرات عنيفة لليوم الثاني على التوالي بسبب زيادة أسعار المواصلات وتردي الأوضاع الاقتصادية، ووقعت أعمال نهب وتخريب بعدد من المواقع.

القضارف: التغيير

وأغلق محتجون شوارع رئيسية في مدينة القضارف عاصمة ولاية القضارف اليوم الخميس، وأحرقوا مكتب تنسيق السوق التابع للبلدية، كما تم نهب عدد من المحال التجارية.

إغلاق الشوارع

وخرجت المظاهرات في القضارف لليوم الثاني على التوالي، احتجاجاً على ارتفاع أسعار المواصلات العامة للخطوط الداخلية والتي زادت بنسبة «100%».

وقال شهود عيان لـ«التغيير» إن المتظاهرين قاموا بإغلاق شارع «المليون غبي» وتتريس جميع مداخل السوق، كما أغلقوا شارع «العطبراوي» القادم من «ديم حمد»، وشارع بنك السودان.

وأكد الشهود لـ«التغيير» وقوع أعمال نهب في سوق القضارف، حيث قام البعض بكسر المحال التجارية ونهبها.

وأشاروا إلى أن جميع أعمال الشغب بدأت في الحادية عشرة من صباح الخميس قبل أن تحضر الشرطة وتقوم بإغلاق السوق.

وواجهت الشرطة- بحسب شهود العيان- المتظاهرين بالغاز المسيل بالدموع وألقت القبض على عدد من المتورطين في أعمال النهب.

تعهدات حكومية

من جانبها، أكدت حكومة القضارف كامل سعيها واهتمامها بالعمل على تحقيق تطلعات المواطنين، والقيام بواجباتها في حفظ الأمن وتوفير الاحتياجات.

وشددت بأنه لن تكون هنالك مساحة للمخربين والمحرضين وستظل الولاية متحدة حول أهدافها ومبادئ الثورة التي يرغب النظام المباد وحلفاؤه النيل منها.

وقال تصريح إعلامي من مكتب الوالي سليمان علي، إن الولاية شهدت استقراراً  كبيرًا وملحوظًا في مختلف المناحي، بفضل جهود ضبط السلع الإستراتيجية والخدمات العامة، وظلت السلمية هي العنوان لكل حراك جماهيري.

ووعد والي القضارف بضبط تعرفة المواصلات بصورة تراعي جميع الأطراف وكافة الجوانب.

وأشار التصريح إلى عودة الأوضاع لطبيعتها بسوق القضارف، وأكد جاهزية الأجهزة الأمنية لمراقبة الأوضاع بالولاية، واتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهة المخربين.

مسيرة للمزارعين

وخرجت المظاهرات بسبب غلاء المعيشة وارتفاع تعرفة المواصلات العامة إلى (40) أو (50) جنيه بدلاً عن (20) جنيهاً.

فيما أكد مصدر مطلع من القضارف لـ«التغيير»، عدم وجود تعرفة ثابتة للمواصلات، وأن السائقين يقومون بوضع تعرفة المواصلات بحسب رغباتهم الخاصة.

وتوقع مواطنون في القضارف، أن يتم إغلاق المدارس.

ونوهوا إلى دعوات كبار المزارعين إلى مواكب حاشدة بعد غدٍ الأحد تتحرك من تقاطع بنك السودان إلى مبنى الحكومة بالقضارف.

وتأتي مسيرة المزارعين احتجاجا على زيادة رسوم تجديد المشاريع الزراعية التي تم رفعها إلى «100» ألف جنيه.

ونبه مصدر من القضارف، إلى تأجير المزارعين للمشاريع الزراعية بقيمة «4» مليارات جنيه في العام، واتهم عدداً من كبار المزارعين بالإنتماء للنظام البائد.

وقال المصدر إن كبار المزارعين رصدوا مبالغ كبيرة لإنجاح مسيرتهم الأحد المقبل «7 فبراير».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى