أخبار

جامعة الخرطوم تستعيد ملكية مبنى «إدارة القبول»

أكملت جامعة الخرطوم اليوم الخميس، إجراءات تسليم وتسلم مبنى إدارة القبول التابع لها، بعد اكتمال إجراءات استعادته للجامعة عبر لجان متخصصة.

الخرطوم: التغيير

واستعادت جامعة الخرطوم، ملكية المبنى الذي كانت تشغله الإدارة العامة للقبول وتوثيق الشهادات التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والمشاد على قطعة الأرض بالمربع «10/ ب» شرق الخرطوم، التي تمتلكها الجامعة.

وكانت مديرة الجامعة فدوى عبد الرحمن علي طه، خاطبت وزارة التعليم العالي، في السادس من يناير الماضي، طالبةً استعادة الأرض والمبنى لجامعة الخرطوم.

وتبعاً لذلك أصدرت قرارا إدارياً يقضي بتشكيل لجنة مفوضة من الجامعة لتسلم المبنى والأصول الموجودة فيه.

وسمّى القرار نائب وكيل الجامعة أحمد محمد علي حماد رئيساً للجنة، رئيس قسم الترقيات واخلاقيات المهنة، سحر شمس الدين محمد عبد الله عضواً ومقرراً، مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة، عبد القادر محمد عبد القادر عضواً، مديرة المكتب التنفيذي لمديرة الجامعة ورؤى حسن خالد عضواً.

وبالمقابل، أصدر وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي سامي شريف، قرارا إدارياً نص على تشكيل لجنة تسليم المبنى المذكور لجامعة الخرطوم.

وتكوّنت اللجنة من  أسامة عثمان عبد الرحيم رئيسا للجنة، وعضوية كل من  إدريس البشير أحمد، عادل إسماعيل سليمان، وعلي محمد عبد المجيد.

واكتملت إجراءات التسليم والتسلم صباح اليوم الخميس، بعد حصر الأجهزة والأصول الموجودة بالمبنى.

وفي وقت سابق دار لغط حول العقارات والأراضي التي تتبع للجامعة في عدد من مناطق الولاية على خلفية إقرار وزير في العهد البائد بأنه كان يمتلك أكثر من مائة قطعة من أراضٍ تتبع للجامعة في منطقة سوبا.

وأفادت تقارير إعلامية بأن بعض الأراضي تم بيعها في العهد البائد بعد تحويل غرضها من زراعي إلى سكني باتفاق بين الجامعة وولاية الخرطوم، وتحويل مبالغ البيع إلى أصول تشمل قاعات دراسية للطلاب وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى