أخبار

السودان: رفع اعتصام الجنينة وفتح المعابر المؤدية إلى داخل المدينة

تمَّ الإعلان عن رفع اعتصام الجنينة ، والنزول عند كافة مطلوبات قادته. فهل يعني ذلك الاستجابة لمطلب الإطاحة بالوالي.

الجنينة: التغيير

توصل وفد اتحادي ابتعثته الحكومة الانتقالية في السودان، إلى حاضرة ولاية غرب دارفور، مدينة الجنينة، يوم السبت، إلى تفاهمات بموجبها جرى رفع اعتصام أهلى استمر لأكثر من أسبوعين.

وبعثت الحكومة عضو مجلس السيادة الانتقالي محمد الفكي سليمان، وقائد ثاني قوات الدعم السريع، الفريق عبد الرحيم دقلو، لمدينة لجنينة، للوقوف على الأوضاع الأمنية هناك.

ودخلت مكونات سكانية في اعتصام مفتوح، عقب أحداث عنف ذات طابع قبلي أدت لمقتل 170 شخصاً على الأقل، بالمدينة الواقعة على مقربة من الحدود التشادية.

ويشمل اتفاق الطرفين، قيام المعتصمين بفتح الطرق والمعابر المؤدية إلى داخل المدينة.

وأتم المعتصمون 14 يوماً، نادوا خلالها بإقالة الوالي محمد عبد الله الدومة، وإعادة تخطيط المعسكرات، والاقتصاص من مرتكبي الجرائم والانتهاكات.

وكشف الفكي لدى مخاطبته المعتصمين، بساحة كبري كريندق بالجنينة، باتفاق الوفد الاتحادي وقادة الاعتصام على تكوين لجنة مشتركة للنظر في مطالب المعتصمين البالغة 19 مطلباً.

وكشف عن إعداد مصفوفة بمواقيت محددة لتنفيذ مطالب المعتصمين.

ولم يوضح الفكي الوضعية بشأن الوالي الذي يطالب قادة الاعتصام بإقالته بتهمة التحيز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى