اخبار دولية

تظاهرات لاستعادة الديموقراطية بميانمار

تظاهرات تجتاح أكبر مدن ميانمار لاستعادة الديموقراطية. تأكيد جديد على أن العالم لم يعد يقبل بالحكم العسكري والانقلابين.

التغيير – وكالات

خرج آلاف المتظاهرين وهم يرددون هتافات مؤيدة للديموقراطية، إلى شوارع أكبر مدينة في ميانمار للتنديد بالانقلاب العسكري الذي وقع الأسبوع الماضي.

وأطاح انقلاب عسكري بحاكمة البلاد المنتخبة، والحائزة على جائزة نوبل، أونغ سان سو تشي.

وتجئ التظاهرات رغم صعوبة التنسيق جراء قطع الاتصالات في البلاد.

وردد المتظاهرون هتافات تطالب بإطلاق سونغ المعتقلة لدى الجيش.

ونفذ الجيش في ميانمار انقلاباً الأسبوع الماضي، واعتقل زعيمة الحزب الحاكم أونج سان سو تشي وعدداً من القادة الآخرين، وسيطر على مبنى التلفزيون الرسمي.

وأعلن الجيش حالة الطوارئ لمدة عام، وأكد اعتقاله عدداً من كبار زعماء الحكومة ردا على ما أسماه تزوير في الانتخابات العامة العام الماضي.

وقال الجيش في بيان على تلفزيون مملوك له، إن السلطة نقلت إلى القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنرال مين أونج هليانج.

وجاءت الاعتقالات في وقتٍ كان مُقرّراً أن يعقد مجلس النوّاب المنبثق عن الانتخابات التشريعيّة الأخيرة، أولى جلساته خلال ساعات.

وكان حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية فاز في الانتخابات التي جرت في نوفمبر الماضي لكن الجيش قال إن التصويت كان مزوّراً، وشهدت الأيام الماضية توترا متزايدا بين الحكومة المدنية والجيش.

من جانبها، أعلنت جماعة نشطاء شبكة يانغون للشباب، إحدى أكبر الجماعات في ميانمار في اليوم التالي مباشرة، حملة عصيان مدني بعد استيلاء الجيش على السلطة واحتجاز الزعيمة المنتخبة أونغ سان سو كي.

وقال ممثل الجماعة على تويتر: شبكة يانغون للشباب.. أعلنت وحثت على العصيان المدني كرد فوري، ونوه إلى أن الأطباء في مستشفى في ماندالاي بدأوا أيضا مثل هذه الحملة.

انقلاب عسكري في ميانمار واعتقال رئيسة البلاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى