أخبار

السودان: إغلاق مدارس جنوب دارفور خشية انتقال سيناريو الاحتجاجات العنيفة

أصدرت ولاية جنوب دارفور، قرارات احترازية، خشية انتقال سيناريو الاحتجاجات العنيفة، أسوة بما جرى في ولايتي شمال دارفور، وشمال كردفان.

نيالا: التغيير

أصدرت السلطات الأمنية بولاية جنوب دارفور، غربيّ البلاد، قراراً احترازياً، بتعليق الدراسة بمرحلتي الأساس والثانوي اعتباراً من يوم الثلاثاء.

وعمت الفوضى، يوم الإثنين، مدن الفاشر والأبيض، جراء انحراف احتجاجات أهلية مطلبية، إلى محطة العنف والتخريب.

ووجهت لجنة أمن ولاية جنوب دارفور،  وزارة التربية والتوجيه بتنفيذ القرار.

وانضمت جنوب دارفور إلى ولايتي شمال دارفور وكردفان، التي أعلنتا حظر التجوال، وتجميد العام الدراسي.

وبدأت تحوم شكوك جدية حول إمكانية استمرار العام الدراسي، جراء تفشي الاحتجاجات، وتنامي أزمات الخبز والوقود.

وأوصدت المدارس أبوابها لفترات طويلة جراء تبعات فيروس كورونا المستجد، والاضطرابات السياسية بالبلاد.

شمال دارفور

الفاشر – وسائل تواصل اجتماعي

أعلنت لجنة أمن ولاية شمال دارفور، غربِّي السودان، يوم الإثنين، فرض حظر تجوال جزئي بحاضرة الولاية مدينة الفاشر، بعد يوم ملتهب، شهد إحراق عدد من المقار الحكومية وبورصة المدينة للسلع.

وقيدت اللجنة الأمنية حركة المواطنين من السادسة مساءً وحتى السادسة صباحاً.

وتسعى سلطات شمال دارفور، لإعادة الأمن إلى مدينة الفاشر التي شهدت انطلاق التمرد المسلح ضد نظام المخلوع البشير في 2003.

وأدى مقتل مزارع عند المدخل الشرقي للفاشر، يوم الأحد، لقطع طريق الانقاذ الغربي للمطالبة بوقف فوري لجرائم القتل التي يقف ورائها رعاة.

وتنامت ظاهرة الاحتكاكات بين المزارعين والرعاة في الولاية الآونة الأخيرة.

وكان والي شمال دارفور، محمد حسن عربي، تعهد بالقبض على الجناة، وفرض الأمن بالولاية.

مدينة الأبيض 8 فبراير 2021
وسائل تواصل اجتماعي

شمال كردفان

أعلنت سلطات ولاية شمال كردفان في السودان، يوم الاثنين، فرض حالة الطوارئ بجميع أنحاء الولاية، وحظر التجوال من السادسة مساءً وحتى السادسة صباحاً، عقب نهارٍ طويلٍ من الاحتجاجات والفوضى بمدينة الأبيض.

وتحولت احتجاجات طلابية على الغلاء، بمدينة الأبيض، إلى أحداث عنف وسرقة وتخريب طالت أسواقاً وبنوكاً وممتلكات خاصة.

وأعلن والي شمال كردفان، خالد مصطفى آدم، في ذات القرار، إغلاق المدارس حتى 14 فبراير الجاري.

وأشار البيان إلى تشكيل لجنة تحقيق في ملابسات ما جرى من أحداث نهب وسرقة وحريق للباصات بمدينة الأبيض.

ونحى كثيرون إلى الإشارة بأصابع الاتهام إلى فلول النظام البائد، والعصابات المتفلتة في الحياد عن مبدأ السلمية.

وانطلق العام الدارسي في كثير من الولايات قبل أسابيع فقط.

أزمات اقتصادية

ويعاني السودان من أوضاع اقتصادية مأزومة، جراء تركة المخلوع البشير الثقيلة، وغيبة المناهج الاقتصادية، زد على ذلك تبعات فيروس كورونا.

وأدى شح العملات الإجنبية في الخزينة العامة، لتطوال أزمات الوقود والغاز وطحين الخبز.

وقارب التضخم الوصول إلى 270% فيما واصلت العملة المحلية ترنحها في السوق السوداء بانخفاضها لما دون 400 جنيهاً مقابل الدولار الأمريكي.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى