أخبار

السودان: رئيس (يونيتامس) يرحب بالتزام حمدوك بتشكيل المجلس التشريعي

رحب رئيس البعثة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس) ، فولكر بيرتس ،  بالتزام رئيس الوزراء السوداني ، وكافة شركاء الانتقال في السودان ، بتشكيل المجلس التشريعي الانتقالي ، في  الخامس والعشرين من فبراير الحالي.

الخرطوم: التغيير

وقال بيرسيس ، في بيان اليوم الثلاثاء ،  إن المجلس التشريعي يضمن التمثيل الهادف للنساء ، المعبر عنه في الوثيقة الدستورية.

وهنأ رئيس بعثة يونيتامس ، رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ، بالإنابة عن الأمم المتحدة ، على تشكيل الحكومة الجديدة ، إلى جانب إضافة أعضاء في مجلس السيادة الانتقالي ،  متنمياً لهم النجاح في قيادة السودان ، نحو مسار الانتقال السياسي والسلام والتنمية الاقتصادية.

وأشار إلى أن إدراج الشركاء في اتفاقية جوبا للسلام ، يعد علامة فارقة مهمة في الانتقال السياسي ونخطوة إلى الأمام نحو تحقيق سلام ملموس وشامل .

وأكد أن يونيتامس وأسرة الأمم المتحدة بأكملها ، تتطلع  إلى العمل عن كثب مع الحكومة الجديدة ومجلس السيادة والمؤسسات الانتقالية وشركاء المجتمع المدني ، في جهودهم للتغلب على التحديات التي تواجه البلاد ، ونشجع جميع الأطراف على الانخراط بشكل بناء نحو السلام الشامل والتنمية  للشعب السوداني.

وكان رئيس البعثة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان «يونيتامس»، فولكر بيرتس، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة،  وصل إلى الخرطوم، الأسبوع لمباشرة مهامه بصورة رسمية.

وتحل «يونيتامس» وفقا للبند السادس، بديلاً لبعثة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور «يوناميد» المكونة بناء على الفصل السابع.

 

ترحيب سوداني

 

ورحب المنسق الوطني، رئيس اللجنة الوطنية التنفيذية للتنسيق مع البعثة، السفير عمر الشيخ، بفولكر في الخرطوم.

وتوكل للبعثة مهام: مساعدة السودان في عملية التحول للحكم الديمقراطي، و تنفيذ عملية بناء السلام، بالاضافة إلى حشد الموارد الدولية لمساعدة السودان على النمو اقتصادياً».

وعبر الشيخ عن ثقته في تجارب ومؤهلات رئيس البعثة، وتوظيفها في دعم قضايا الانتقال الشائكة بالبلاد.

ويمنح البند السابع حق التدخل العسكري لقوات الأمم المتحدة، فيما يختص البند السادس بتقديم المساعدات اللوجستية.

وأعرب فولكر عن تطلعه لبدء مهامه بالتشاور والتعاون والتنسيق مع كافة مؤسسات الحكم الانتقالي.

وسينخرط في سلسلة لقاءات مع قادة هياكل السلطة الانتقالية، بعد انقضاء فترة تدابير الحجر الصحي الخاصة بكورونا.

وتضم البعثة 269 موظفاً، وتمتلك بجانب مقرها الرئيس في العاصمة ثمانية مكاتب إقليمية موزعة على «الفاشر، زالنجي، نيالا، كادوقلي، كاودا، الدمازين، كسلا، وبورتسودان».

وخصصت الأمم المتحدة مبلغ 34 مليون دولار لميزانية البعثة خلال السنة الأولى.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى