أخبار

حكومة القضارف تتخذ إجراءات ضد متهمين بجرائم ضد الدولة

شرعت حكومة ولاية القضارف في ضبط وإحضار العناصر التي يُشتبه أنها متورطة في جرائم تخل بالأمن والطمأنينة العامة، وتمت حملة اعتقالات واسعة لعناصر النظام البائد.

القضارف: التغيير

أصدر والي ولاية القضارف د. سليمان علي، رئيس لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م واسترداد الأموال العامة بالولاية، تفويضاً، وخاطب الأجهزة العدلية والشرطية لإتخاد الإجراءات القانونية في مواجهة عناصر النظام المباد النشطة والشبكات التخريبية.

وصدر قرار والي القضارف تنفيذًا للتعميم الصادر عن اللجنة العليا للتفكيك بالخرطوم، واستناداً على قانون لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال لسنة 2019م تعديل 2020م.

خطاب لجنة تفكيك التمكين

وطبقاً لتعميم صحفي من مكتب إعلام الوالي، شرعت الأجهزة في إحضار وضبط العناصر التي يُشتبه أنها متورطة في جرائم تخل بالأمن والطمأنينة العامة، أو تضر بالاقتصاد الوطني وتقويض النظام الدستوري، بالتحريض أو التمويل تحت المواد «35/ 36/ 37» من قانون مكافحة الإرهاب وغسيل الأموال لسنة 2014م والمواد «50/ 51» من القانون الجنائي لسنة 1991م تعديل 2020م.

وأكد الوالي ضرورة تمتع العناصر المضبوطة بالحقوق التي كفلها القانون.

وعلى الصعيد ذاته، أفادت وسائل إعلامية محلية، بأن حملة اعتقالات واسعة طالت قيادات وكوادر حزب المؤتمر الوطني المحلول في القضارف منذ فجر الخميس.

وأشارت المعلومات إلى أنه تم اعتقال نائب رئيس المؤتمر الوطني المحلول السابق الشيخ عبد القادر محمد علي ومحمد عبد الفضيل السني وعميد كلية الطب السابق بجامعة القضارف د. جمال خالد وأبو بكر دج ومحجوب محمد نور والشيخ علي محمود إمام مسجد ديوان الزكاة بحي الموظفين.

وكانت لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م واسترداد الأموال العامة أصدرت، الأربعاء، توجيهاً باتخاذ إجراءات جنائية، ضد مسؤولي حزب المؤتمر الوطني المحلول.

ووجهت كل رؤساء لجان التفكيك بالولايات (ولاة الولايات)، باتخاذ إجراءات جنائية بواسطة النيابة العامة، بموجب قانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م وإزالة التمكين لسنة 2019م تعديل لسنة 2020م، بجانب قانون مكافحة الإرهاب وغسل الأموال لسنة 2014م والقانون الجنائي لسنة 1991م تعديل 2020م.

وقالت اللجنة إنها تمتلك معلومات عن نشاط أعضاء الحزب المحلول، وتنظيمهم لأعمال حرق ونهب وإرهاب للمواطنين العزل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى