أخباررياضة

السودان: رسالة لوزيرة سابقة تكشف سبب عدم اعادة ترشيحها

كشفت ولاء البوشي، تفاصيل جديدة حول ترشيحها للوزارة والعقبات التي واجهتها، فيما بعث رسائل لأطراف متعددة عقب اعفائها من منصبها.

الخرطوم: التغيير

طالبت وزيرة الشباب والرياضة السودانية السابقة ولاء البوشي، من الشباب عدم النأي عن المشاركة السياسية.

وقالت ’’إن كانت السياسة الحالية لا تتوائم مع تطلعاتنا، فإني ادعوكم لتأسيس أجسام سياسية أو حزبية أو أجسام تنظيمية تقوم على رؤيتكم الخاصة‘‘.

وكتبت البوشي رسالة على موقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك)، بعثت فيها عدة رسائل، بجانب مطالبتها بإصلاح القوات النظامية.

ودعت لإصلاح القوات النظامية بصورة تضمن تحقيق التحول الديمقراطي الكامل الذي لايهدده خطر إنقلاب أو تمرد وتحفظ أمن البلاد الداخلي والخارجي.

وأضافت: ’’تحقيق ذلك يحتاج لإرادة حقيقية من القيادة العسكرية  والمدنية على حد سواء, تعتمد على الندية‘‘.

وتابعت: ’’القوة لا ترجح لكفة من يحمل السلاح بل بمعرفة وإلتزام بالحقوق والواجبات‘‘.

واعتبرت الوزيرة السابقة أن العدالة الإنتقالية تحدياً يقوم على ركائز القانون تشمل المحاسبة, والشفافية.

وأشارت إلى أن أهل الشأن فيها هم أسر الشهداء والضحايا والمتضررين.

وطالبت الدولة بإتاحة الفرصة للشباب، وكتبت: ’’على الدولة أن تتيح الفرصة لتقلد الشباب مناصب قيادية عليا في المفوضيات وكل المؤسسات‘‘.

واردفت: ’’أتمنى أن نحتفظ بواحد من مكتسبات الثورة وأن يكون تقليدا أن على رأس وزارة الشباب والرياضة شابا أو شابة‘‘.

وطالبت البوشي بتمثيل الشباب بصورة عادلة مع عدم الإعتماد على التمثيل الحزبي فقط.

وقالت: ’’يجب أن يراعى التنوع وأن لا يعتمد على التمثيل الحزبي فقط خصوصا بعد مشاركة الأحزاب في الحكومة الحالية‘‘.

وكشفت البوشي لأول مرة عن اسباب استبعادها من الوزارة.

وكتبت: ’’تقديري لتجمع القوى المدنية الذي وثق بي وقام بترشيحي في حكومة الثورة الأولى‘‘.

وأكدت انه اعاد ترشيحها للمرة الثانية، ذلك قبل سحب قائمة ترشيحاتهم لإختلاف الرؤى بين مكونات الحرية والتغيير.

ولفتت إلى أن قوائم الترشيح اعتمدت الإنتماء الحزبي كعامل رئيسي للترشح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى