أخبار

وزير التربية السابق لـ«التغيير»: «إبعادي بحجة الفحص الأمني يسأل عنه مجلس الشركاء»

خرج وزير التربية والتعليم السابق، محمد الأمين التوم، من صمته، وأعطى توضيحات جديدة بشأن موقفه من الوزارة.

التغيير : سارة تاج السر

قال وزير التربية والتعليم السابق في السودان محمد الأمين التوم، إن إبعاده من الترشح في التشكيل الحكومي الجديد بحجة الفحص الامني، أمر يسأل عنه مجلس الشركاء.

وتمَّ الإعلان تشكيل حكومة جديدة في السودان قوامها 26 وزيراً، من دون تسمية وزير التربية والتعليم بدعوى خضوع التعيين لمشاورات.

وأكد التوم في تصريح لـ«التغيير» إن صلته انقطعت بالوزارة عقب قرار حل الحكومة.

ونوه إلى نقله لجميع مهامه لوكيل الوزارة لتسيير دولاب العمل.

وأضاف: «أنا إلان اجلس في منزلي كأي مواطن سوداني».

وتمسكت نقابة المعلمين بالتوم، محذرة من إخضاع تسمية وزير بديلاً له ضمن عمليات المحاصصة السياسية.

وتابع التوم: «بعد حل الحكومة لم أتلقْ اتصال من أي جهة رسمية بشان أي تكليف جديد».

وأحتج «مسار الشرق» على عدم تسمية مرشحه لمنصب وزارة التربية في التشكيل الجديد، وعدَّ ذلك إغفالاً للإقليم وقادته المشاركين في عملية السلام.

وأشار التوم إلى أنه لا يملك أي أجابة بشان إبعاده من منصب وزارة التربية والتعليم بحجة الفحص الأمني، بعد توليه الحقيبة لأكثر من عام ونصف.

وزاد: «عليكم بتوجيه السؤال لاعضاء مجلس الشركاء».

ولم يتسن لـ«التغيير» الحصول على تعليق فوري من المجلس.

وكانت مسألة تغيير المناهج أحد القضايا الجدلية في حقبة التوم.

ودفع مدير المناهج عمر القراي، باستقالته من منصبه، نتيجة لما يراه انحناء رئيس الوزراء للثورة المضادة.

وأوقف عبد الله حمدوك تعديلات في المنهج الدراسي يؤكد القراي إنها نتاج عمل منهجي وعلمي، بينما تراها كيانات دينية وشخصيات عامة بأنها تنطوي على إساءات للدين الإسلامي.

وخطّ التوم رسالة طويلة لرئيس الوزراء، لإعطاء توضيحات لموقفه من قضية المناهج، نافياً وقتها تفسير مكتوبه بأنه استقالة.

ويضم مجلس الشركاء الموقعين على الوثيقة الدستورية «المكون المدني ممثلاً في قوى الحرية والتغيير، والمكون العسكري وهم قادة المجلس العسكري السابق، علاوة على قادة اتفاق جوبا للسلام».

وشهدت عاصمة دولة جنوب السودان، التوقيع على اتفاق سلام تاريخي بين الحكومة الانتقالية والحركات المسلحة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى