أخبار

«أطباء بلا حدود» تدعم جهود الحكومة السودانية لإيواء اللاجئين الإثيوبيين

قالت أكدت منظمة (أطباء بلا حدود) إن اللاجئين الإثيوبيين بمعسكري (أم راكوبة والطنيدبة) فاق الـ 20 ألف لاجئ.

الخرطوم: التغيير

أكدت منظمة (أطباء بلا حدود) دعمها لجهود حكومة السودان الرامية لتحسين أوضاع اللاجئين.

كما أعلنت دعمها للقطاع الصحي لتعزيز قدراته للتصدي لجائحة (كورونا) ومكافحة مرض الملاريا.

وعقد المدير العام للمنظمة بقسم العمليات في جنيف، إستيفن كورنش، مؤتمراً صحفياً بالخرطوم، الثلاثاء، كشف خلاله عدة مؤشرات.

وجاء المؤتمر الصحفي عقب عودته من زيارة ميدانية لمعسكرات اللاجئين بشرق السودان.

وقال كورنش: ’’إن الأوضاع بالمعسكرات في تحسن، ولكن هناك تخوفاً من تأزم الوضع خلال موسم الخريف‘‘.

ونوه بفحص ما بين 150 إلى 200 مريض في اليوم، ونحو 160 حالة متابعة ولادة.

مع توفر 12 سريراً لتنويم المرضى بـ(الطنيدبة)، مقابل 6 بـ(أم راكوبة)، في وقت أكد زيادة السعة السريرية.

وأشار إلى وجود مشاكل بمعسكرات (الهشابة، أم راكوبة وأم الطنيدبة) بشرق البلاد، في مجال الصحة، المياه، والتغذية.

بجانب نقص الخدمات بمعسكر (نيفاشا) بأمدرمان، فيما أكد متابعته للأوضاع بصورة لصيقة خلال المرحلة المقبلة.

وزار المبعوث الاوروبي ووزير خارجية فنلندا بيكا هافيستو، الاسبوع الماضي، معسكرات اللاجئين الإثيوبيين بولايتي كسلا والقضارف.

ونوه المبعوث الأوروبي بالدور الإنساني الذي قام به السودان مؤخراً باستضافة اللاجئين من إقليم تقراي الإثيوبي.

بجانب رعايتهم بالتعاون مع المنظمات العالمية.

وأعلنت الأمم المتحدة مطلع يناير، أنها بدأت نقل بعض اللاجئين الإثيوبيين لى مخيم افتتح حديث، مع امتلاء المرفق الحالي.

وقالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إنه تم حتى الآن نصب خيم لإيواء ما يصل إلى 5 آلاف شخص في مخيم (الطنيدبة) الجديد.

وأشارت إلى أن من المقرر إقامة مزيد من الخيم.

وتدفق عشرات اللاجئين الإثيوبيين للسودان مع بدء الحرب التي تشنها حكومة إثيوبيا في اقليم تقراي شمالي البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى