أخبار

جثامين «مجهولة الهوية» تتسبب في بلاغات جنائية ضد مسؤولين سودانيين

اتخذت قضية “جثامين مشرحة ود مدني” منحى آخر بتدوين بلاغات جنائية ضد مدير المشرحة السابق ومسؤولي الصحة بولاية الجزيرة.

الخرطوم: التغيير

أعلنت عدة أجسام مطلبية وحقوقية تدوين بلاغات في مواجهة مدير مشرحة ود مدني السابق ومسؤولي الصحة بولاية الجزيرة.

وذكر تعميم لـ (تجمع الأجسام المطلبية)، و(حملة حماية الحق في الحياة)، و(لجان مقاومة ود مدني)، و(لجان المقاومة السودانية بولاية الجزيرة).

أن بلاغات جنائية دوّنت في مواجهة مدير مشرحة ود مدني، كمال الدين حسين،  الذي تم إنهاء تكليفه.

وأن المجموعة المكلفة سعت لتدوين بلاغات بحق المدراء العامين الذين تعاقبوا على موقع المدير العام  لوزارة الصحة ولاية الجزيرة.

على أن يشمل ذلك شاغلي المنصب خلال الفترة من 2018 حتى 2021.

بجانب اعداد صيغة بلاغ ثالث في مواجهة وزارة الصحة بولاية الجزيرة بصفتها الإعتبارية ومسؤوليها الحاليين.

وكانت السلطات الصحية بولاية الجزيرة، اعلنت يوم الأحد، تكليف اختصاصي الطب العدلي بابكر إبراهيم، بإدارة مشرحة مدينة ود مدني.

وإنهاء تكليف كمال الدين حسين عثمان.

وثار جدل كبير في السودان بعد انتشار صور لتكدس الجثث بمشرحة حاضرة ولاية الجزيرة بصورة اعتبرت مهينة لقدسية الموت.

وشارك وفد للنيابة العامة، إلى المدينة الواقعة جنوبيِّ العاصمة الخرطو، في تشريح وإعادة تشريح الجثث المجهولة الهوية بمشرحة ود مدني.

وجرت مواراة 101 من جثامين مجهولي الهوية بعد أخذ بصمة السن، والعينات البيولوجية.

وكشف الوفد عن وصول معدل استقبال الجثث مجهولة الهوية بمشرحة ود مدني، إلى خمسة جثامين يومياً.

وجرى دفن 68 جثة مجهولة الهوية من بين 168 جثة وفق الاحصائية الرسمية.

وأشارت لجنة الطب العدلي الموفدة إلى مدينة ود مدني إلى أن وضع الجثث بمشرحة المدينة كان سيئ جداً، وضاعت الملامح الدالة والمعينة في التعرف على الأشخاص نتيجة لتحلل الجثث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى