أخباراخبار دولية

أمريكا تعود إلى اتفاقية باريس للمناخ وروسيا ترحب

عادت أمريكا رسمياً، إلى اتفاقية باريس للمناخ، لقيادة المعركة العالمية ضد تغير المناخ، وتخطط إدارة الرئيس جو بايدن لتخفيضات جذرية في الانبعاثات خلال العقود الثلاثة المقبلة.

التغيير- وكالات

وبحسب بيان لوزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، على موقع وزارة الخارجية الأمريكية الإلكتروني، أن الولايات المتحدة عادت اليوم الجمعة، إلى اتفاقية باريس للمناخ بعد 30 يوماً من تقديم إخطار رسمي بذلك.

ورحب علماء ودبلوماسيون أجانب بعودة الولايات المتحدة الأمريكية إلى الاتفاقية، والتي أصبحت رسمية بعد «30» يوماً من إصدار الرئيس جو بايدن أمراً تنفيذياً بشأن هذه الخطوة في أول يوم له في منصبه.

ومنذ أن وقع نحو «200» دولة على الاتفاقية المبرمة العام 2015م لمكافحة الآثار الكارثية لتغير المناخ، كانت الولايات المتحدة الدولة الوحيدة التي انسحبت منها.

وتملصت الإدارة السابقة برئاسة دونالد ترامب من الاتفاق عام 2017م بحجة أنه سيكلف الولايات المتحدة مليارات الدولارات ويعرقل صناعات النفط والغاز والفحم.

وكان الرئيس جو بايدن وبعد ساعات من أدائه اليمين الدستورية رئيساً للولايات المتحدة في 20 يناير الماضي وقع أمراً تنفيذياً بالعودة إلى اتفاقية المناخ في غضون ثلاثين يوماً من تقديم الولايات المتحدة ورقة عملها إلى الأمم المتحدة بهذا الخصوص وهي المهلة التي تنتهي الجمعة.

ورغم عودة واشنطن إلى المفاوضات العالمية فإن عدم ثبات موقف الولايات المتحدة من مسألة الحد من الاحتباس الحراري يثير بعض المخاوف بين القادة الأجانب.

وقال بايدن إنه يريد وضع الولايات المتحدة على مسار يؤدي إلى التعادل الكربوني بحلول 2050م، لكنه لم يذكر تفاصيل عن الأدوات التنظيمية التي ينوي استخدامها لتحقيق هذا الهدف.

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية الروسية، الجمعة، ترحيبها بعودة الولايات المتحدة إلى اتفاقية باريس للمناخ.

وقال مصدر في وزارة الخارجية الروسية لوكالة «سبوتنيك»، «نرحب بهذه الخطوة».

وكان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، قال في وقت سابق للوكالة الروسية، إن موسكو منفتحة على الحوار مع الولايات المتحدة بشأن قضايا المناخ، على أمل اتباع نهج غير مسيس.

وشدد على أن الجانب الروسي يتخذ نهجاً مسؤولاً تجاه قضية مكافحة الآثار السلبية لتغير المناخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى