أخبار

السودان: الجيش يغلق طرقات بالخرطوم واختناق مروري حاد

اتخذ الجيش السوداني إجراءات احترازية بإغلاق الطرقات المؤدية إلى القيادة العامة للقوات المسلحة بالخرطوم، بالتزامن مع دعوات من لجان المقاومة للخروج في مليونية، السبت، تطالب بإسقاط كامل للحكومة.

التغيير- أمل محمد الحسن

أغلقت القوات المسلحة السودانية اليوم السبت، الطرق المؤدية إلى القيادة العامة بالعاصمة الخرطوم من جميع الاتجاهات.

ووضع الجيش تروس أمام مباني جهاز المخابرات العامة، مما أدى إلى اختناق مروري حاد في جميع شوارع الخرطوم.

وشهدت منطقة وسط الخرطوم ازدحاماً مرورياً كبيراً دفع بعدد كبير من المواطنين إلى استخدام الطرق البديلة أو الوصول إلى أماكن عملهم ومقاصدهم سيراً على الأقدام.

واضطر القادمون من مدينة الخرطوم بحري والمتجهين نحوها عبر شارع  القيادة العامة وكوبري النيل الأزرق «الحديد» إلى استخدام شارع الجامعة وشوارع أخرى.

وكانت عدد من لجان المقاومة دعت إلى الخروج في مواكب ظهر اليوم السبت تحت مسمى «مليونية 20 فبراير» وشعار «الرهيفة التنشرط»، لإسقاط السياسات الاقتصادية للحكومة وطاقم الحكم بشقيه العسكري والمدني.

ودعت اللجان جموع الشعب السوداني للخروج في المليونية لإسقاط الحكومة بشقيها المدني والعسكري والتي تتوجه نحو القصر الجمهوري، «متسلحين فقط بسلميتنا التي كانت ولا تزال خنجراً مسموماً في حناجر الطغاة».

وحددت اللجان نقاط التجمع في كل من «محطة 7» و«باشدار» و«شروني» و«أبو حمامة» ثم ميدان «جاكسون» ومنها نحو القصر الجمهوري.

وأكدت اللجان أنها لم ولن تخرج للاحتفال ولا إسقاط قوى الحرية والتغيير فقط ولا العساكر فقط ولا لتصحيح مسار ولا لاقالة النائب العام ولا لاستكمال هياكل السلطة ولا لتفويض العسكر، بل فقط لاسقاط كامل للحكومة بشقيها المدني والعسكري.

وحذرت من وصفتهم بـ«المتسلقين» من محاولة استغلال الموكب برفع الدعوات والشعارات الزائفة التي لا تمثل الثوار الأحرار.

وحذرت اللجان «فلول النظام البائد وجميع الأحزاب» من محاولات الاختراق والتخريب والجر للعنف والإنفلات الأمني، وقالت إن أي محاولة للاستغلال أو التخريب سيتم التعامل معها كما ينبغي.

وانطلقت عدة دعوات الأيام الفائتة للخروج في مواكب احتجاجية في ظل تردي الوضع الاقتصادي وتراجع الخدمات وعدم تمكن الحكومة الانتقالية من وضع حلول نهائية للأزمات القائمة بالبلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى