أخبارثقافة

مدير هيئة المتاحف السودانية: نعمل للإجابة على سؤال الهوية عبر الثقافة

تم اليوم الأحد ، افتتاح جزئي لمتحف دارفور المجتمعي ، بمدينة نيالا ، عاصمة ولاية جنوب دارفور ، غربي البلاد.

الخرطوم: التغيير

وشهدت الهيئة القومية للآثار والمتاحف الافتتاح الجزئي لمتحف دارفور المجتمعي ، وذلك ضمن مشروع متاحف غرب السودان بتمويل من المركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية (ICCROM) .

وأوضح مدير الهيئة القومية للآثار والمتاحف،  حاتم النور،  خلال حفل الافتتاح ، أن الهيئة تعمل على تطوير متحف دارفور وتحويله إلى متحف مجتمعي ، يرعى كل النشاط الثقافي بالولاية ، بجانب متحف الخليفة في أم درمان ، ومتحف شيكان في شمال كردفان.

وأشار إلى أن ، الهيئة تعمل على تحقيق القومية ، والإجابة على سؤال الهوية السودانية ، عبر الثقافة.

وقال النور ، بحسب وكالة السودان للأنباء ،  إن دارفور أرض بكر تحتاج إلى مسح أثري كبير ، لافتاً لترشيح مواقع أثرية كبيرة في دارفور وكردفان تقوم بتنفيذها الهيئة القومية للآثار والمتاحف عبر شراكات مع الجامعات ومراكز الدراسات.

من جانبه ، لفت مدير متحف دارفور المجتمعي ، أحمد إبراهيم العربي ، أن الافتتاح الجزئي للمتحف ، جاء بعد ورشة تدريبية للمجموعة من المختصين والباحثين وتدريبهم علي عملية جمع التراث الأثري والفلكوري.

وأوضح أن الباحثين تمكنوا من جمع عدد مقدر من المقتنيات الأثرية والفلكلورية ، داعياً  إلى شراكة مجتمعية لتطوير المتحف حتى يصبح واحدا من المتاحف القومية.

أكملت الهيئة السوانية العامة للآثار والمتاحف ، أمس السبت ، الافتتاح المبدئي لمتحف الخليفة عبد الله بمدينة أم درمان ، غربي العاصمة السودانية الخرطوم ، والممول من المجلس الثقافي البريطاني.

وجاء تأهيل متحف دارفور المجتمعي ، بالتعاون مع جامعة الأحفاد للبنات ، والمركز الدولي للدراسات وصون وترميم الممتلكات الثقافية (ايكروم).

وتعمل الأطراف مجتمعة على صيانة متحف شيكان بمدينة الأبيض ، ومتحف نيالا وكلاهما يقعان غربي البلاد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى