أخبار

المكون المدني بمجلس السيادة السوداني ينفي علاقته بإطلاق التركي «اوكتاي»

حمّل المكوّن المدني بمجلس السيادة الإنتقالي في السودان، الجهة التي اقحمت المجلس في قضية التركي (اوكتاي) مسؤولية اطلاق سراحه.

الخرطوم: التغيير

نفى المكوّن المدني بمجلس السيادة الإنتقالي، علمه بإطلاق سراح المتهم التركي الجنسية، اوكتاي شعبان.

وجاء النفي على خلفية ما تناقلته مواقع التواصل الإجتماعي في هذا الصدد.

وبحسب بيان لأعضاء المكون المدني، نقلته (وكالة الأنباء السودانية) الثلاثاء.

فإن مجلس السيادة الإنتقالي لم يناقش الموضوع ضمن اجندته في اي اجتماع له ولم يقرّر في الأمر.

وقال البيان إن على الجهات التي اصدرت هذا القرار ان تتحمل مسؤليتها دون اقحام المجلس السيادي في هذا الموضوع.

وكان مُقرّر “لجنة إزالة التمكين”، صلاح مناع، اتهم النائب العام وجهات سيادية بالتدخل لإطلاق سراح وداد بابكر حرم الرئيس المعزول عمر البشير، والمتهم التركي اوكتاي.

وقال مناع في ندوة نظمها تجمع مهندسي جامعة الخرطوم عبر تطبيق زوم، الشهر الماضي. إن رئيس مجلس السيادة ونائبه اعترضا على التحقيق مع حرم الرئيس المخلوع.

وأضاف مناع في الندوة – التي شارك فيها مع عضو اللجنة وجدي صالح وأدارها هشام ود قلبا-. أن النائب العام أبلغهم بصدور قرار من رئيس مجلس السيادة بإطلاق سراح اوكتاي.

وفي السياق، أثار قرار استقالة رئيس اللجنة، ياسر العطا تساؤلات كثيرة حول مصير اللجنة.

وإذا ما كان سيتم حلها خاصةً مع اقتراب إجازة قانون مفوضية الفساد.

وعزا العطا في تصريحات صحفية، أسباب استقالته للانتقاد المستمر لقانون ونهج عمل اللجنة من كافة مستويات الحكم ومعظم مكونات الحاضنة السياسية.

وأشار العطا طبقاً لوسائل إعلام محلية، إلى ما وصفه بالتهاتر المستمر بين اللجنة وبقية أجهزة ومؤسسات الدولة في وسائل الإعلام.

وقال إن عدم مباشرة لجنة الاستئنافات لعملها عطل أعمال اللجنة وأعاق دورة العدالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى