أخباررياضة

استخدام السحر في الكرة السودانية.. قصص واعترافات

ظلّت حقيقة استخدام السحر في كرة القدم السودانية سؤالاً عريضاً لم يجد إجابةً تشفي غليل المهتمين بالوسط الرياضي الذي يعج بالمؤمنين بالظاهرة والمنكرين لوجودها.

التغيير- عبد الله برير

ومنذ أن عرف السودان كرة القدم، لا تنفك مجالس الرياضة تتحدث عن استخدام بعض الأندية للسحر المسمى محليا بـ«الكجور» في تعطيل خصومهم.

وما إن يتعرض فريق لهزيمة كبيرة أو يخسر كأساً، حتى ينبري بعض الإداريين والمشجعين بالحديث عن لجوء المنافسين إلى الدجل والشعوذة.

اتهامات وشائعات

وفي فترة التسعينيات كثيراً ما اتُهم حارس الهلال والسودان الأسبق أحمد النور بالسفر إلى مسقط رأسه مدينة سنار للجوء إلى الشيوخ و«الأناطين» لحسم مباريات القمة ضد الغريم الأزلي المريخ- كما كان يروج البعض.

ولم يسلم لاعب ومدرب الهلال الأسبق فوزي المرضي من الشائعات التي اتهمته مراراً وتكراراً بالاستعانة بالمشعوذين في حسم المباريات لاعباً ومدرباً.

وإبان مباراة الهلال الشهيرة مع مازيمبي في الأبطال والتي خسرها الأزرق بالخمسة في أم درمان، اتهم الهلاليون خصمهم الكونغولي باستخدام السحر.

تجربة حقيقية

ويحكي لـ«التغيير» عضو مجلس المريخ عمر محمد عبد الله قصة حدثت حينما كان إدارياً بأحد أندية الولايات.

يقول عمر: «وجدت إداريي الفريق يقومون بجمع الأموال للشيخ ليتمكن فريقهم من الفوز، وقابلت الموقف باندهاشٍ كبير».

ويضيف: «خدعتهم وقلت لهم إن لدي شيخ مضمون متى ما دفعنا له سنخرج منصورين لا محالة، وقاموا بإعطائي المبلغ».

وتابع: «دفعت الأموال حوافز للاعبين والجهاز الفني واشتروا كل ما يحتاجونه وانتصرنا في الكثير من المباريات».

واختتم حديثه: «بعد مغادرتي للنادي طلبوا مني تفاصيل عن الشيخ فأخبرتهم بالحقيقة».

فاروق جبرة

رفض بات

أما مدرب الأهلي مروي الحالي فاروق جبرة، لاعب ومدرب المريخ الأسبق، فقال إنه لا يؤمن بتأثير السحر في كرة القدم.

وأقر جبرة بأن بعض الإداريين حينما كان لاعباً كانوا يطالبونه بطقوس معينة ولكنه كان يرفض.

وأوضح جبرة أن الظاهرة موجودة ولكنه يؤمن بالعمل العلمي والمنهجي والاجتهاد من أجل الفوز على أرض الملعب فقط.

شاهد من أهلها

«التغيير» وصلت إلى أحد الشيوخ المشهورين في مدينة ود مدني بولاية الجزيرة وسط السودان، وهو ذائع الصيت في مجال التعاون مع الإداريين والمدربين.

واعترف عبد السلام الفكي بأن معظم أندية مدني تأتي إليه من أجل «الكجور».

وقال عبد السلام: «قبل عدة أيام جاءني إداريون من أحد أندية المدينة وأعطيتهم ورقة قاموا بدفنها تحت قائم المرمى في ملعب المباراة».

وأضاف: «أنا لا أتسبب بضرر للفريق المنافس بل أكتب بعض الآيات والأذكار التي تعمل على منع الفريق الذي يلجأ إليّ من الهزيمة».

وحول المقابل المادي، قال الشيخ إنهم منحوه «300» جنيه سوداني- أقل من واحد دولار أمريكي- من إجل تنفيذ المهمة.

الأمين العام لاتحاد الكرة السوداني

اتحاد الكرة يتحدث

وتحدث الأمين العام لاتحاد كرة القدم السوداني د. حسن أبوجبل لـ«التغيير» عن ظاهرة ممارسة السحر.

وذكر أبو جبل أنه من حيث المبدأ ومن منظور إسلامي فإن ظاهرة الدجل والشعوذة لا اختلاف في حرمتها.

وأشار الأمين العام إلى أن الظاهرة صادفته كثيراً منذ توليه منصبه في العام 2008م.

وقال: «كثيراً ما نسمع أن أحد الأندية قام بذبح دجاجة في أرض الملعب أو دفن أوراق أسفل المرمى وغيرها من الطقوس ».

واختتم بالقول: «على الأندية أن تلعب كرة قدم نظيفة بعيداً عن الدجل والشعوذة ».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى