أخبار

(يونيتامس) تعلن عن مناقشات مفيدة مع الحزب الشيوعي السوداني

قالت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية ، في السودان ، (يونيتامس) ، إنها أجرت مناقشات مفيدة ، مع الحزب الشيوعي.

الخرطوم:التغيير

وأوضحت (يونتامس) ، في حسابها الرسمي على موقع تويتر ، يوم الاثنين ، إن المديرة السياسية للبعثة ، عقدت مناقشات وصفتها بالمفيدة مع قادة الحزب الشيوعي السوداني ، حول التقدم المحرز في الانتقال السياسي ، والحكم الديمقراطي ، وحماية المدنيين والنازحين.

‏كما شملت المناقشات ، تشكيل المؤسسات الانتقالية ، الذي يشمل المحكمة الدستورية والمجلس الانتقالي، بما في ذلك تمثيل الشباب وما لا يقل عن 40% للنساء.

وفي بدايات فبراير الماضي ، وصل رئيس البعثة ، الألماني فلوكر بيرتس لمباشرة مهامه.

وعقب عزل نفسه لمدة أسبوع ، بدا بيرتس سلسلة لقاءات مع المسؤولين السودانيين ، شملت رئيسي مجلس السيادة والوزراء ، عبد الفتاح البرهان وعبد الله حمدوك ، إلى جانب وزيرة الخارجية ، مريم الصادق المهدي.

وفي العام الماضي ، أعلن الشيوعي ، خروجه من تحالف قوى الحرية والتغيير ، الائتلاف الحاكم في البلد.

 

إعلان قوى الحرية والتغيير

 

ووقع الشيوعي ، ضمن أحزاب أخرى ، ومنظمات مجتمع مدني ، على ميثاق إعلان الحرية والتغيير في الأول من يناير عام 2019 ، عقب أيام من بداية الاحتجاجات ضد النظام البائد.

ومنذ البدايات الأولى لشهر ديسمبر 2018 ، بدأ السودانيون حراكاً شعبياً ضد نظام البشير المخلوع.

ومثلت احتجاجات مدينة الدمازين ، جنوبي البلاد في الثالث عشر من ديسمبر في العام نفسه ، منحى تصاعدياً ، قبل أن تنفجر الثورة في التاسع عشر من ديسمبر ، بمدينة عطبرة شمالي ، البلاد عندما أحرق محتجون مقر  الحزب الحاكم سابقاً ، حزب المؤتمر الوطني المحلول.

وعقب إطاحة الجيش بالبشير في الحادي عشر من أبريل 2019 ، انخرط الشيوعي ضمن تحالف الحرية والتغيير ، في مفاوضات مع المجلس العسكري الانتقالي ، الذي حل محل النظام البائد.

وظل الشيوعي يوجه انتقادات ، لمسار التفاوض ، واتجاه العملية السياسية وحتى بعد توقيع الوثيقة الدستورية في أغسطس من نفس العام.

وبعد خروجه من الائتلاف الحاكم ، ظل الشيوعي يعارض السياسات الاقتصادية التي تتبعها الحكومة الانتقالية ، ودائماً ما يحذر من تباعتها.

وكان عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي ، صدقي كبلو ، قال لـ(التغيير) ، إن حزبه يريد سلطة جديدة تنفذ قضايا الثورة ومهامها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى