أخبار

السودان: إحصائيات جديدة لإصابات ووفيات «كورونا» بالخرطوم

سجلت ولاية الخرطوم «260» إصابة بفيروس «كورونا» منها «19» حالة جديدة منذ تاريخ آخر إعلان، فيما واصلت محلية الخرطوم تسجيل أعلى معدلات الإصابة مقارنة ببقية المحليات.

الخرطوم: التغيير

أعلنت الإدارة العامة للطوارئ ومكافحة الأوبئة بوزارة الصحة ولاية الخرطوم، تسجيل «260» حالة إصابة بفيروس «كورونا» من تاريخ آخر إعلان، منها «19» حالة جديدة.

فيما لاتزال محلية الخرطوم تسجل أعلى الاصابات مقارنة مع بقية المحليات باجمالي «6656» حالة.

وقدّمت الناطق الرسمي باسم ادارة الطوارىئ ومكافحة الأوبئة بالوزارة الصحة د. رندة يحى علي اليوم الخميس، التقرير الدوري للجائحة من مركز تحكم طوارئ «كورونا».

وأوضحت أن إجمالي حالات الاصابة بولاية الخرطوم «20.937» حالة بمعدل انتشار «22.7%» في المجتمع.

وأشارت إلى تسجيل «51» حالة شفاء، منها «12» حالة شفاء جديدة باجمالي «9705» حالة شفاء.

ونوهت إلى تسجيل «16» حالة وفاة، منها «4» وفيات جديدة ليصل إجمالي الوفيات الى «981» حالة وفاة بمعدل «4.6%» بعد التقاط العدوى.

وقالت د. رندة إن فرق الاستجابة السريعة بالمحليات زارت «35» منزلاً بالولاية، منها «8» منازل جديدة، وتم خلالها جمع «75» عينة، منها «13» عينة يوم أمس الأربعاء.

وذكرت أن عدد أتيام الاستجابة السريعة بالمحليات «17» تيم وإضافة «7» مراكز ثابتة وجارٍ العمل للوصول إلى «28» مركز بمعدل «4» مراكز لكل محلية.

وشددت رندة على ضرورة الالتزام باتباع التدابير الوقائية من تباعد إجتماعي  ولبس الكمامات في الأماكن المزدحمة، فضلاً عن الاتصال بالرقم المجاني «221» للتبليغ عن حالات الإشتباه وتلقي التوجيه المناسب.

وناشدت د. رندة الأسر وأولياء الأمور بالتشديد على أبنائهم وبناتهم بإتباع الممارسات الصحية لوقايتهم وحمايتهم وراحتهم، وذلك حتى لا يتسبب إنتشار المرض في تعطيل العام الدراسي مرة أخرى.

وفي السياق، بشّرت وزارة الصحة ولاية الخرطوم، بوصول لقاح «كورونا» والذي سيبدأ قريباً لتغطية الكوادر الصحية وكبار السن.

وتعمل الوزارة على حصر العمال في المجال الصحي لتلقي اللقاح، ومن ثم إلى الشرائح الأخرى المستهدفة بالتنسيق مع وزارة الصحة الاتحادية.

وأعلنت الأمم المتحدة أمس، وصول أول شحنة من لقاحات «كوفيد- 19» إلى مطار الخرطوم الدولي، وبذلك يصبح السودان أول بلد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يتسلّم اللقاحات كجزء من مبادرة «كوفاكس» ودعم من منظمة «اليونيسف».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى