أخباراقتصاد

التضخم قد يحرم سكان العاصمة السودانية من شرب الحليب

توقعت غرفة الألبان بالعاصمة السودانية الخرطوم ، حدوث انعدام تام للألبان بالعاصمة خلال (٦) اشهر.

التغيير: الفاضل إبراهيم

وقال عضو الغرفة ، حسام الدين الطيب الجميعابي ، لـ(التغيير) ، إن القطاع يحتضر ، بعدما ظل  يعاني من ارتفاع كبير في الأسعار.

وارتفعت أسعار مشتقات إطعام البقر ، خاصة “المولاص” الذي ارتفع سعره عدة مرات ، من (٧) آلاف جنيه  إلى (٥٠) ألف ، جنيه بجانب “الأمباز” الذي ارتفع ل(١٤) ألف جنيه.

وأضاف الجميعابي “وصل سعر العلف (١١٠) الف جنيه مقارنة بـ(٢٠) الف جنيه خلال العام ٢٠١٨ ، نتيجة فتح الصادر والتضخم”.

وأشار إلى أن ارتفاع الأسعار ، دفع (٧٥%) من المنتجين ، خاصة الصغار لترك العمل ، لافتاً إلى عدم وجود بدائل ، في ظل ارتفاع تكلفة استيراد لبن البدرة إلى (٢٠٠) مليون دولار في العام.

وقفز معدل التضخم في البلاد ، بحسب آخر إحصائية للجهاز المركزي للإحصاء ، نشرها في فبراير الماضي ، إلى أكثر من 304 بالمئة.

 

تراجع الإنتاج

 

وكشف الجميعابي ، عن تراجع  الإنتاج بولاية الخرطوم من (٧٠٠) طن إلى (٢٠٠) طن فقط ، كما تراجع عدد القطيع من (٢٨٥) الف رأس إلى (٦٥) الف رأس.

وزاد قائلاً: “للأسف الشديد ، حالياً يتم ذبح الأبقار ذات الإنتاجية المنخفضة ، بدلا من تسمينها وعلفها ،قبل أن ينفي أن يكون شح الألبان بسبب شراء شركة دال للانتاج.

وبرر ذلك بقوله “شركات أسامة داود تشتري ما يعادل (٥%) فقط من الإنتاج” ، مشيرا إلى توقف الألبان الواردة من ولاية الجزيرة ومناطق النيل الأبيض نتيجة لأرتفاع أسعار الجازولين وانقطاع الكهرباء.

وأكد غرفة الألبان بالعاصمة السودانية بالخرطوم ، تقديم غرفة الألبان لعدد من المطالب للحكومة لاستمرار القطاع ، ابرزها إيقاف صادر المولاص والذرة وقيام هيئة لتطوير الألبان ، بجانب مد المنتجين بالذرة من المخزون الإستراتيجي فضلاً عن توفير لقاحات للعجول.

ويبلغ سعر رطل اللبن حالياً نحو 100 جنيه ، حيث ظل يرتفع بوتيرة متوالية منذ عامين.

ويشكو منتجو الألبان ، من قلة الوارد من مناطق الإنتاج ، إلى جانب صعوبة التخزين بسبب الانقطاع المستمر للكهرباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى