أخبارثقافة

حوائط المركز الفرنسي بالسودان تتحول لجداريات نسوية احتفالا بيوم المرأة

احتفلت السفارة الفرنسية بالخرطوم باليوم العالمي للمرأة هذا العام على طريقها الخاصة.

التغيير: أمل محمد الحسن

افتتح الملحق الثقافي في السفارة الفرنسية بالخرطوم، باسكال آني، مساء أمس الأحد، المعرض الجماعي لفن الجداريات، الذي شاركت فيه 12 رسامة سودانية، ضمن أسبوع احتفال المركز الفرنسي باليوم العالمي للمرأة.

وقال أحمد إسماعيل، وهو أحد موظفي المركز لـ (التغيير)، إن معايير اختيار الرسامات استندت على التنوع ليضم الفريق رسامات محترفات وهواة.

جانب من الجداريات

بجانب ان يتوفر فيهن عاملي الشباب والعلاقة بفن الشارع.

وكان العنوان العريض للأعمال الفنية هو تمكين المرأة في مختلف المجالات.

وذلك بالتركيز على الرياضة ووجودهن في الأماكن العامة بدون مضايقات، بحسب اسماعيل.

والذي أكد توفير المركز الفرنسي لكافة أدوات الرسم، مشيرا إلى استغراق اكتمال الجداريات 10 أيام.

التشكيلية ياسمين أحمد عبد الله – إحدى المشاركات – اعربت عن سعادتها بتجربة رسم الجداريات الجماعية على حوائط المركز الفرنسي.

واشارت إلى أنها تجربتها الثالثة للعمل الفني فيه.

جانب من الجداريات

ووصفت الرسم الذي شاركت به بأنه واضح ومباشر حول وجود النساء في الأماكن العامة، وممارستهن للرياضة، بدون التعرض لمضايقات.

وأضافت لـ (التغيير): “رسمت بنتين من أشكال وألوان مختلفة تستمتعان بوقتهما في مكان عام، ويطالعن – أوراق الطالع – التي تكشف عن مستقبل ملئ بالحرية والمساواة والعدل”.

ويحتوي رسم ياسمين على صورة أخرى لامرأة تظهر راكضة بحرية وهي تمارس رياضة الجري.

وتؤكد عبد الله، أنها اختارت ألوانا زاهية وفاتحة للتدليل على الحرية والسعادة والابتهاج لنساء يمارسن حرياتهن دون أن يتعرضن لمضايقات.

جانب من الجداريات

وتصف إدارة المركز الفرنسي فن الشارع بأنه الذي يغطي المساحات بقوة وجرأة، مما يجعله مثاليًا للنشاط الاجتماعي والسياسي.

ويقول المركز الفرنسي في ديباجته التعريفية بالبرنامج، إن النساء في بلد مثل السودان عندما يشغلن الفضاء يواجهن بسلسلة طويلة من التحديات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى