أخبار

عضو بالسيادي ينتقد تفشي بيع الرتب العسكرية وسط جهات مسلحة

السودان: الهادي إدريس يتوعد بحسم (ظاهرة) تلاعب واحتيال بعض المسلحين

شدد عضو مجل السيادة الانتقالي ،  الهادي ادريس ، على ضرورة الإسراع في تطبيق بنود الترتيبات الأمنية ، وفقاً لما نص عليه اتفاق جوبا للسلام.

الخرطوم:التغيير

ودعا إدريس لقطع الطريق أمام ، ما وصفها بالجماعات المسلحة المتفلتة ، غير المنضوية تحت مظلة سلام جوبا ، وتدعي بأنها جزءا من الاتفاق.

وقال في منبر وكالة السودان للأنباء ، اليوم الثلاثاء ، إن إنفاذ عملية الترتيبات الأمنية سيسهم في وضع حد للتفلتات الأمنية.

وأضاف ، أن مشاركة قوى فصائل سلام جوبا ، للقوات المشتركة في القوى العسكرية المكونة من قوات الجيش والشرطة والدعم السريع ، ستكون عضداً لها ، في إرساء الأمن والاستقرار.

وأشار إدريس ، إلى أن الفصائل الموقعة على اتفاق سلام جوبا ، ستتعامل بكل الحسم مع ظاهرة التلاعب والاحتيال ، من قبل بعض المسلحين الذين يدعون كذبا بأنهم جزء من مجموعة اتفاق سلام جوبا.

وعبر عضو مجلس السيادة ، المعين حديثاً ، عن أسفه ، لوجود ظاهرة بيع الرتب العسكرية كبيع السلع من قبل بعض الجهات المسلحة غير المنضبطة.

ودعا إدريس كافة الأطراف التي لا زالت تحمل السلاح ، إلى الانضمام للتوقيع على الاتفاق ، مؤكدا ان أنضمامه لن يكون خصما على أحد  من الموقعين.

 

جولة ولائية

 

وأنهى إدريس جولة استمرت 52 يوما ، شملت عدة ولايات ، بدءا من ولاية النيل الابيض ، مرورا بولايات شمال وغرب كردفان وانتهاءً بولايات دارفور الخمس عبر الطرق البرية.

وأوضح أن هدفهم من الجولة الطويلة للولايات ، تضمن خمسة محاور ، أولها التبشير باتفاق سلام جوبا في أوساط  كافة الجماعات الذين عانوا من ويلات الحرب.

وأشار إلى أن الاتفاق لقي قبولاً واسعاً من قبل المواطنين الذين اكرموا ، إلى جانب الاطمئنان على استقرار الاوضاع الأمنية، وبحث قضايا الأرض والحواكير و التأكد من سير اجراءات العدالة بصورتها المثلى ، خاصة وأن اهل  الضحايا  ظلوا يؤكدون لهم في كل لقاءاتهم على ضرورة ان ينال الجناة جزاءهم بتسليمهم لمحكمة الجنايات الدولية.

وجدد إدريس تعهد الحكومة الانتقالية الذي يتضمن محاكمة الجناة. خامسا بحث قضية نظام الحكم والادارة في دافور.

وكشف إدريس عن أن الفترة المقبلة ، سوف تشهد انعقاد مؤتمر نظام الحكم ، مبينا أن كل الدلائل من خلال تجربة ممارسة السلطة ، عبر الحقب الماضية ، تؤكد أن النظام الأصلح لحكم السودان ، هو النظام الفدرالي كبديل لنظام  مركزية الحكم .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى