أخبار

الجبهة الثالثة «تمازج» تبدأ جولة للتبشير بالسلام في جنوب كردفان

بدأ وفد من الجبهة الثالثة «تمازج» جولة في ولاية جنوب كردفان للتبشير بالسلام وتنفيذ بند الترتيبات الأمنية.

كادقلي: التغيير

قاد قائد قطاع جنوب كردفان بالجبهة الثالثة «تمازج» اللواء أحمد حماد الأحمر، وفداً من الجبهة إلى ولاية جنوب كردفان، للقاء القواعد بشأن الترتيبات الأمنية والتبشير وتطبيق اتفاق جوبا للسلام في السودان.

وعقد الوفد بحاضرة الولاية كادقلي، إجتماعاً مع أمين أمانة الحكومة، الوالي بالإنابة موسى جبر في مكتبه.

وقدم رئيس الوفد، تنويراً عن دور الجبهة وموقفها الداعم للسلام ومسيرتها.

وأعلن الاستعداد التام للتعاون مع كل المكونات لدعم التعايش السلمي ورتق النسيج الإجتماعي وتنمية المنطقة وإنسانها.

فيما أمن موسى جبر على ضرورة التعاون وتضافر الجهود لدعم السلام والمحافظة عليه ونشر ثقافة التعايش السلمي، وأثنى على عمل الجبهة الثالثة وتعاونها.

وأوضح اللواء الأحمر عقب اللقاء، أن الزيارة تأتي في إطار لقاء قواعد الجبهة في محليات الولاية المختلفة للترتيب الأمني وتحقيق ما جاء في اتفاقية السلام بجوبا وما يلي جانب الولاية من الترتيبات الأمنية.

وفي السياق، زار وفد الجبهة الثالثة القوات المسلحة والاستخبارات وجهاز المخابرات العامة.

وأعلنت قوات الجبهة وضع نفسها تحت تصرف القوات المسلحة، وأكدت دعمها لها، وشدّدت على أنها ستكون سنداً لها.

وبحسب تصريح إعلامي، رحب قائد الفرقة 14 جنوب كردفان عميد ركن أحمد الطيب الوسيلة، بوفد الجبهة، وعبر عن سعادته بانضمام قواتها لحراسة السلام بالولاية وحماية أمنها، وشدد على حماية البلاد والسلام الذي تحقق بكل غالٍ ونفيس.

فيما أبدى مدير جهاز المخابرات العامة بالولاية اللواء عصام الدين، الترحيب بزيارة وفد الجبهة، واعتبر أنه إضافة لتحقيق السلام بجنوب كردفان وكل ربوع السودان.

إلى ذلك، التقى وفد الجبهة، بقيادات الإدارات الأهلية بقيادة أمير الأمراء عثمان بلال، وزار معسكرات قوات الجبهة الثالثة بمناطق الريف الشرقي البطحة «كرم، رميلة، بجعاية، الدونكي وعرديبة».

والجبهة الثالثة «تمازج» حركة تناسلت من الحركة الشعبية- شمال بعد إنفصال جنوب السودان وتمثل الشريط الحدودي بمناطق غرب كردفان ودارفور، وهي إحدى الحركات الموقعة ضمن الجبهة الثورية على اتفاق جوبا لسلام السودان مع الحكومة الانتقالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى