أخبار

قرار من البرهان بترحيل قوات مناوي لمقر عسكري شمالي الخرطوم

أصدر رئيس مجلس السيادة الانتقالي ، عبد الفتاح البرهان ، قراراً يقضي بخروج قوات جيش تحرير السودان ، بقيادة مني أركو مناوي ، من المدينة الأولمبية ، ومن ثم ترحيلها ،  إلى معسكر السليت ، شمالي العاصمة  الخرطوم.

الخرطوم: علاء الدين موسى

وقالت مصادر عسكرية رفيعة لـ(التغيير) ، إن قرار خروج قوات جيش تحرير السودان ، بقيادة مني اركو مناوي ، من المدينة الأولمبية بالخرطوم ،  سينفذ اليوم الجمعة ، أو غدا السبت.

وأشارت المصادر ، إلى أن وفداً مشتركاً ذهب إلى معسكر السليت ، لترتيب ذهاب القوات إليه.

وكانت مجموعات مسلحة ، اقتحمت مقر اللجنة الأولمبية ، الاثنين الماضي ، حيث حضرت إلى المقر ، بسيارات دفع رباعي ، وأسلحة ثقيلة واتخذت من المبنى مكاناً لها.

وقامت القوات ، بتهشيم كاميرات المراقبة الملحقة بمقر اللجنة ، واعتقلت موظفا ورفضت إطلاق سراحه حتى مساء الثلاثاء الماضي.

ووصلت عدد من قوات الحركات المسلحة للخرطوم ، ضمن اتفاق الترتيبات الأمنية لاتفاق سلام جوبا.

ووقعت الحكومة الانتقالية ، وفصائل الجبهة الثورية ، على اتفاق سلام ، في أكتوبر الماضي.

 

اللجنة الأولمبية

 

من جانبه ، كشف سكرتير الأولمبية السودانية ، حسام هاشم ، أن اللجنة الدولية ، أبدت قلقها على الوضع بالسودان.

وقال هاشم ، اتصلنا بأعلى الجهات السيادية في الدولة ، من مجلس سيادي ومجلس وزراء ، ووزارتي الدفاع والشباب والرياضة ، ولكن دون جدوى.

وهددت اللجنة الاولمبية الدولية ، بتجميد نشاط السودان الرياضي ، على خلفية اقتحام قوات عسكرية لمقر الأولمبية السودانية بالخرطوم.

وكان وكيل وزارة الشباب والرياضة ، أيمن سيد سليم ، قال لـ(التغيير) ، إن الموضوع حساس وخطر ويتطلب تعاملا من نوع خاص.

وأشار سليم ، إلى أن اللجنة السودانية ، لم تخاطبهم بخطاب رسمي لحل الأزمة ، ولكنهم يتابعونها عن كثب ، لكونها من صميم مسؤولياتهم في وزارة الشباب والرياضة.

وأضاف: “اخطرنا كافة الجهات المعنية بالأمر في الدولة لحل الإشكالية ، ونامل ان يتم التوصل إلى نتيجة عاجلة”.

وتابع سليم: “البلاد مقبلة على تغيير ومرحلة مفصلية من عمر الدولة ، لذا يجب أن تراعى مصالح السودان عند الجلوس مع أطراف القضية وتحديدا الحركات المسلحة الموجودة بمقر الأولمبية السودانية”.

 

 

تعليق واحد

  1. مطلوبات الدولة المدنية تقتضى الا تكون المدن والعواصم مكانا لولو مؤقتا للقوى المسلحة سواء بتصيح من القيادة السيادية العليا أو من تلقاء تلك القوى…..المجنمع الدولى يراقب ويرصد بل يضع ضمن معاييره التى على اساها يتم التعامل هو الشكل والمضمون المدنى للدولة المتحضرةفى نطاق المجتمع االعالمى الحضارى …

    على رؤساء القوى المسلحة في اطار اتفاقبة السلام مراعاة تقيدها بالمضامين الوطنية والتنسيق الدائم مع القوى السياسية والا فان الشعب ليقبل بعد الن بحكم سلطته وعلوه فوق كل خطل اهل السياسية ومحاولات سرقة القورة او فرض اي واقع يخالف المعانى التى جاءت بها دماء الثوار .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى