أخبار

صورة جندي سوداني يدرس تلاميذ بـ «الفشقة» تنال اعجاب رواد مواقع التواصل الاجتماعي

اظهرت الصورة احد افراد الجيش السوداني وهو يدرس تلاميذ حصة اللغة الانجليزية بمدرسة قال ناشروها انها داخل منطقة الفشقة الحدودية.

الخرطوم: التغيير

حصدت صورة منسوبة لأحد أفراد الجيش السوداني، ادعى ناشروها انه يدرس اللغة الانجليزية لتلاميذ في منطقة الفشقة، العديد من التعليقات في وسائل التواصل الاجتماعي.

واثنى المعلقون على ما وصفوه بالدور الوطني لأفراد القوات المسلحة السودانية.

وتظهر الصورة شخصا يرتدي زيا عسكريا يشرح دورسا باللغة الانجليزية.

ولم يتسن لـ (التغيير) التأكد بشكل قاطع من مصدر الصورة.

ويخوض الجيش السوداني، معارك في منطقة الحدود السودانية الإثيوبية لتحرير أراضي منطقة الفشقة التي تسيطر عليها عصابات الشفتة الإثيوبية.

وتقول الحكومة السودانية ان التعديات الإثيوبية بدأت بثلاثة مزارعين.

ثم ارتفعت على مر التاريخ حتى وصل عدد المزارعين ما يزيد عن الـ١٠ آلاف مزارع.

ويتهم السودان إثيوبيا بالتخلي من التزاماتها بخصوص إتفاقيات الحدود المحسوم أمرها منذ العام ١٩٠٣م.

وكشف مصدر في الجيش السوداني، عن تكبيد قواته لعصابات الشفتة الاثيوبية المسلحة خسائر فادحة في الأرواح.

واشتبكت قوات الجيش السوداني مع مجموعة خلال الشهر الحالي، مع عناصر من عصابات الشفتة المسلحة في محيط الفشقة الكبرى في اتجاه مناطق مجاج وكردية وبرخت.

وأعلن الجيش السوداني، استعادة ع البلدات داخل الحدود السودانية في محيط منطقة الفشقة الكبرى الحدودية مع إثيوبيا من العصابات الاثيوبية.

وأكد إزالة تجمعات سكنية لعمال الزراعة،  اقداجو وتدلي يماني وقراك وكرم الدين التي كانت تهدد المزارعين السودانيين داخل حدود البلاد.

وأنه تم طرد جميع عناصر الشفتة التي كانت تسيطر على تلك الكنابي إلى جانب إزالة معسكر شاويت.

واقام مزارعون اثيوبيون مستوطنات داخل الاراضي السودانية منذ العام 1995.

ويتهم السودان اثيوبيا بالمماطلة في ترسيم الحدود بين البلدين ووضع العلامات الحدودية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى