أخبار

السودان يستقبل «75» الف لاجئ اثيوبي خلال «5» أشهر

لم يمنع إغلاق مناطق المعابر الحدودية في ولايتى كسلا والقضارف تدفق اللاجئين الإثيوبيين للسودان.

الخرطوم: التغيير

بلغ عدد اللاجئين الإثيوبيين الفارين من الأوضاع المتدهورة في إقليم تقراي الاثيوبي للسودان 75 ألفا حسب آخر الاحصائيات.

وياتي تدفق اللاجئين بالرغم من إحكام إغلاق مناطق المعابر الحدودية في ولايتى كسلا والقضارف بقوات السودانية واثيوبية على جانبي الحدود.

ووفقا لتقارير معتمدية اللاجئين الحكومية إستقبل معسكر حمدايت في ولاية القضارف على الحدود بين السودان وإثيوبيا 308 لاجئاً خلال الأسبوع الماضي.

فيما وصل إلى معسكر المدينة 8 خلال نفس الفترة 17 لاجئاً حسب التقرير الأسبوعي لمعتمدية اللاجئين السودانية.

كما استمر تدفق اللاجئين الأثيوبيين على ولاية النيل الأزرق خلال الأشهر الماضية، ووصل عددهم إلى 8600 لاجئا.

وبذلك يتجاوز عدد اللاجئين المسجلين الذين دخلوا السودان منذ نوفمبر الماضي، أكثر من 75 الف لاجئاً اثيوبياً خلال الأشهر الخمس الماضية.

ومن المرجح أن يكون هنالك لاجئين تسللوا عبر الحدود دون المرور بمراكز التسجيل.

ويتلقى اللاجئون خدمات الإيواء والتغذية والرعاية الصحية بواسطة السلطات المختصة بمعونة مقدرة من قبل المنظمات الوطنية والأجنبية العاملة في المعسكرات.

وفي فبراير الماضي، زار المبعوث الأوروبي ووزير خارجية فنلندا بيكا هافيستو، معسكرات اللاجئين الإثيوبيين بولايتي كسلا والقضارف.

وتتأثر الولايتان الحدوديتين بالتدفق الكبير للاجئين نتيجة للصراع المستمر في إقليم تقراي في إثيوبيا.

وتم تكليف هافيستو من الممثل السامي للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، لزيارة السودان كمبعوث خاص للاتحاد الأوروبي.

ويسعى الاتحاد الأوروبي للمساعدة في تخفيف التوترات بين السودان وإثيوبيا.

ووقف الدبلوماسي الأوروبي على الوضع الإنساني واوضاع حقوق الإنسان والوضع الأمني على الأرض بمعسكرات اللاجئين الإثيوبيين.

وتصاعدت التوترات على طول المنطقة الحدودية بين السودان وإثيوبيا منذ بدء الصراع في إقليم تقراي الإثيوبي أوائل نوفمبر الماضي.

ويستضيف السودان أكثر من مليون لاجئ من دول الجوار بما في ذلك جنوب السودان واثيوبيا وارتريا و زائير وتشاد وافريقيا الوسطى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى