أخبار

السودان: منسقية النازحين تعلن عن محاولة مسلحين اقتحام معسكر كلمة

قالت منسقية النازحين واللاجئين في دارفور ، إن مسلحين يرتدون زياً عسكرياً، ويستقلون سيارتي دفع رباعي ، حاولوا اقتحام ، معسكر كلمة للنازحين ، من الناحية الغربية.

الخرطوم: التغيير

ويقع معسكر كلمة للنازحين ، شرقي مدينة نيالا ، عاصمة ولاية جنوب دارفور ، غربي البلاد.

وأشارت المنسقية في بيان يوم الاثنين، أرسلت لـ(التغيير) نسخة منه ، إلى أن هذه ، المحاولة تأتي ، بعد إنهاء مهمة البعثة المشتركة للاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد) ، في ديسمبر الماضي.

وأدانت المنسقية العامة لمعسكرات النازحين واللاجئين بشدة ، صمت الحكومة الانتقالية ، إزاء انتهاكات حقوق الإنسان التي لم تتوقف يوماً في إقليم دارفور ، منذ عزل الرئيس عمر البشير ، عن السلطة في العام 2019، قبل أن تحذر من مغبة استمرار مثل هذه الانتهاكات.

واكدت المنسقية أنها حذرت مراراً وتكراراً ، من الأوضاع الأمنية المتردية في إقليم دارفور ، والتي قالت إنها ستزداد سوء بعد انحساب بعثة يوناميد.

وأوضح البيان ، أن المليشيات المسلحة ، لا تزال تشكل خطراً دائما علي حياة النازحين والنازحات والمدنيين ، فضلاً عن انتهكات قوات الأمن السودانية.

وأضاف البيان ، أن مثل هذه المحاولات ، تؤكد بما لا يدع مجالا للشك ، أن هناك جهات حكومية تريد تفكيك معسكرات النازحين بالقوة ، وذلك لطمس ما وصفه البيان بآثار جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي ، والجرائم ضد الإنسانية، وجرائم الحرب ، التي إرتكبها النظام البائد باقليم دارفور.

 

الفصل السابع

 

وطالب البيان ، مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، باتخاذ قرارات بمسؤولية ، لحماية النازحات والنازحين ، تحت الفصل السابع وفقاً لميثاق الأمم المتحدة.

ودعا البيان ، للعمل على صناعة سلام شامل وكامل ومستدام ، يحقق تطلعات الشعب السوداني.

واندلعت الحرب في إقليم دارفور ، عام 2003 ، وتسبب الصراع في مقتل أكثر من 300 ألف ، وتشريد أكثر من مليوني شخص ، بحسب الأمم المتحدة.

ومع اشتداد أوار الحرب ، أرسل مجلس الأمن الدولي ، بموجب الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة ، بعثة يوناميد إلى دارفور في عام 2007 لحماية المدنيين وحفظ السلام.

وفي ديسمبر الماضي ، اتخذ المجلس قراراً أنهى بموجبه وتفويض يوناميد.

وعقب إنهاء تفويض يوناميد ، تعهدت الحكومة السودانية بحماية المدنيين ، وتعتزم إنشاء قوات مشتركة لتباشر حماية النازحين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى