أخباراقتصاد

أمريكا تمد السودان بـ«300» ألف طن قمح العام الحالي

تصل السودان شحنة قمح من أمريكا بداية شهر يونيو المقبل، ضمن اتفاقية بين الجانبين لتزويد الجانب الأمريكي للسودان بكميات من القمح خلال الثلاثة أعوام المقبلة.

الخرطوم: التغيير

وقع السودان والولايات المتحدة بالعاصمة الأمريكية واشنطن، الجمعة، على اتفاقية تُزوِّد بموجبها الولايات المُتَّحِدة، السودان بـ«300» ألف طن من القمح الأمريكي للعام 2021م.

وبذلك ترتفع الكمية إلى «420» ألف طن متري سنوياً للأعوام الثلاثة القادمة «2022، 2023، 2024م».

وقع الاتفاقية بالإنابة عن حكومة السودان السفير د. نور الدين ساتي، سفير السودان لدى الولايات المتحدة الأمريكية، وعن الجانب الأمريكي المدير المكلف لإدارة الخدمات الزراعية الأجنبية بوزارة الزراعة الأمريكية دانيل ويتلي.

وشكر السفير د. نور الدين ساتي في كلمة قصيرة ألقاها خلال حفل التوقيع،  الإدارة الأمريكية على هذا الاتفاق.

وأوضح بحسب وكالة السودان للأنباء، أن ما تم هو تتويج للتقدُّم المُضطرِّد الذي تشهده العلاقات بين البلدين، خاصة بعد رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب في شهر ديسمبر الماضي.

يذكر أن الحاجة السنوية للسودان من القمح حوالي مليوني ونصف المليون طن، أنتج السودان منها محليَّاً في الموسم الشتوي من العام الماضي مليون ومائة ألف طن من إجمالي مساحة مزروعة قُدِّرت بسبعمائة وخمسين ألف فدان، والتي ارتفعت في موسم هذا العام لتسعمائة وعشرة ألف فدان.

ومن المتوقع أن تصل أول شحنة من القمح الأمريكي إلى البلاد في موعد أقصاه بداية شهر يونيو المقبل.

وكان رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، وجه بزيادة السعر التركيزي لشراء جوال القمح من المزارعين بمبلغ إلى «13.500» جنيه، بدلاً عن «10.000» جنيه لتشجيع المزارعين على زيادة الرقعة الزراعية في الأعوام المقبلة.

واحتفلت الحكومة الأيام الماضية بحصاد القمح لمشروع أمطار الزراعي في الولاية الشمالية.

وأعلن وزير المالية د. جبريل إبراهيم، عن استثمارات أجنبية موعودة بها البلاد تحتاج إلى تفهم الأهالي لقيمتها.

فيما أقر وكيل الزراعة والغابات عبد القادر تركاوي، بإهمال كبير القطاع الزراعي لانعدام السياسات والاستراتيجيات إبان العهد البائد، ودعا للتوسُّع في مساحات القمح من «130» ألف إلى «910» آلاف فدان العام المقبل لتمزيق فاتورة القمح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى