أخبار

البرهان: «الدعم السريع» جزء أصيل من القوات المسلحة

خاطب البرهان اليوم، وداع متحرك «درع الصحراء» التابع لقوات الدعم السريع التي قال إنها جزء أصيل من القوات المسلحة السودانية، وجدد ثقة القيادة العليا فيها.  

الخرطوم: التغيير

أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، أن قوات الدعم السريع جزء أصيل من القوات المسلحة.

وقال إنها قدمت نماذج يحتذى بها في خدمة الشعب السوداني، وأن الأدوار التي تقوم بها في سبيل الدفاع عن الوطن لا ينكرها إلا مكابر.

وخاطب البرهان، اليوم السبت، وداع متحرك «درع الصحراء» التابع لقوات الدعم السريع بمعسكر كرري، بحضور النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو«حميدتي».

وأكد أن قوات الدعم السريع منذ نشأتها ظلت تعمل مع القوات المسلحة في خندق واحد.

وأشار إلى أنها لم تكتفِ بالجانب الأمني فحسب، بل عملت في الجانب الإنساني والخدمي بصورة وطنية خالصة جعلت القيادة العليا للدولة تجدد الثقة فيها باستمرار.

وأضاف: «بالقوات المسلحة وقوات الدعم السريع حنبنيهو البنحلم بيهو».

https://rsf.gov.sd/news/832?fbclid=IwAR3H9PmILcp7DmSmzOkM2H_Jen8A-7HthzIgDT5-_t4krJfRQAM9KTQv3PE

من جانبه، أعلن «حميدتي»، جاهزية قوات الدعم السريع لتنفيذ أي مهام تطلبها الحكومة الانتقالية.

وحيا حرص الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان على حضور وداع متحرك «درع الصحراء».

وجدّد التأكيد على أن القوات النظامية بكافة مكوناتها على قلب رجل واحد، وأنها قادرة على حماية المدنيين بعد خروج البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي «يوناميد» من دارفور.

يذكر أن قوات الدعم السريع هي جزء من مليشيات «الجنجويد» التي كانت تقاتل نيابة عن حكومة الرئيس المخلوع عمر البشير ضد الحركات المتمردة في دارفور.

وتأسست رسمياً باسم «الدعم السريع» في أغسطس 2013م وأصبحت تابعة لجهاز الأمن والمخابرات بعد إعادة هيكلتها والاستعانة بها في محاربة الحركة الشعبية بجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق.

وفي يناير 2017م صدر قرار بتتبيع «الدعم السريع» للجيش السوداني مما يقتضي خضوعها لقانون القوات المسلحة، إلا أنها تمتعت باستقلال مالي وإداري وعسكري بسبب تبعيتها بشكل مباشر للقائد الأعلى للجيش «عمر البشير» حينها.

وتتهم منظمات حقوقية «الدعم السريع» بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات واسعة لحقوق الإنسان في دارفور.

تقرير يكشف معلومات جديدة عن الإعتقالات غير القانونية لـ «الدعم السريع»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى