أخبارثقافة

السودان: تسع سنوات من الغياب لم تحجب حميد عن الوطن

تمر اليوم السبت ، الذكرى التاسعة ، لرحيل الشاعر السوداني ، محمد الحسن سالم حميد ، والذي عُرف بمحبته الكبيرة للوطن والسلام والديمقراطية.

الخرطوم:التغيير

وتوفي حميد ، إثر حادث سير ، في العام 2012 ، وهو في طريقه من الولاية الشمالية ، إلى العاصمة السودانية ، الخرطوم.

ويعد حميد ، أحد أبرز الشعراء السودانيين ، الذين يكتبون باللغة العامية.

ويحظى حميد ، بشعبية واسعة وتقدير كبير لشاعريته ، التي اتخذت في كثير من مناحيها ، طابعاً سياسياً ، وانحازت غالبية أعماله ، للشعب والديمقراطية.

ويحسب صاحب ديوان أرضاً سلاح ، والذي تناول فيه قضايا الحرب في البلاد ، على الحزب الشيوعي السوداني ، لكنه يجداً تقديراً واسعاً، يتجاوز الانتماءات الحزبية.

وعاش حميد سنوات طويلة ، في المنفى ، وغنى العديد من قصائده ، الفنان الراحل مصطفى سيد أحمد.

و ولد محمد الحسن سالم حميد ، في منطقة نوري ، شمالي السودان ، عام 1956 ، حيث تلقى تعليمه الأولي بنوري والثانوية بمدينة عطبرة.

وعمل حميد ، في هيئة الموانئ البحرية ، بين عامي 1978ـ1992 ، والتي قضاها بين مدينتي بورتسودان والخرطوم.

 

دواوين

 

ولحميد ، عدة دواوين شعرية ، هي : “أرضاً سلاح ، مصابيح السما التامنة وطشيش ، الرجعة للبيت القديم ، ست الدار ، الجابرية ، نورا وحجر الدغش.

إلى جانب مصطفى سيد أحمد ، تغنت بقصائده فرقة عقد الجلاد ، بينها قصيدتي نورا و وطنا الزين ، كما غنى له مصطفى سيد أحمد ، طيبة ، قاسم أمين ، نورا ، عم عبد الرحيم والضو وجهجهة التساب.

ومع مرور ذكرى وفاته التاسعة ، كتب العديدون ، على وسائل التواصل الاجتماعي ،  عن حميد معددين مآثره ، ومشيرين إلى كتاباته المميزة.

واستعاد مدونون ، ذكرى رحيل حميد بكثير من الأسى ، لشاعر أفنى حياته مناهضاً للدكتاتورية ، وداعية للحرية والسلام.

وخلال الثورة السودانية ، التي أطاحت بنظام البشير ، وجدت أشعار حميد ذات الطابع الثوري ، مكاناً لها ، بين المحتجين الذين كانوا ينشدون الحرية.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى