أخباراقتصاد

بنك السودان يكشف عن عدم امتلاكه لإحصائيات بحجم العملة المزيفة

كشف بنك السودان المركزي ، إنه لا يمتلك إحصائيات دقيقة ، عن حجم العملة المزيفة.

الخرطوم: التغيير

وأكدت مدير الإدارة العامة للإصدار ببنك السودان المركزي ، ماجدة عبد الوهاب موسى ، عدم وجود إحصائيات دقيقة  لمعرفة حجم العملة المزيفة.

وقالت موسى ، خلال مخاطبتها  المنتدى الدوري للقطاع الاقتصادي ، لحزب المؤتمر السوداني ، بمقر الحزب بالعاصمة السودانية الخرطوم ، إن المعلومات الرسمية ، تأتي من الشرطة ، وهي لا تتجاوز الـ١٪ من حجم التدوال ، مشيرة إلى أنها تعد نسبة ، لا تشكل خطورة.

وأشارت إلى أن تغيير العملة ، يحتاج إلى 600 مليون دولار ، حسب الدراسة ، التي أجراها بنك السودان.

ولفتت موسى ، بحسب سونا ، إلى أنه من غير المعقول ، أن تكون هناك جدوى اقتصادية لتغيير العملة ، وفقاً لهذا المبلغ الكبيبر ، قبل أن تقر بوجود مضاربات في السوق والمحاصيل وغيرها تحتاج لمعالجات.

 

تزييف العملة

 

من جانبه ، قال أمين دائرة الاقتصاد ، بحزب المؤتمر السوداني ، محمد خير حمور ، إنه لا توجد جدوي اقتصادية من تغيير العملة ، مشيرا الى  البدائل لمعالجة تزييف العملة.

وأكد حمور ، أهمية اتخاذ قرارات واضحة ، لحصر العملات المزيفة ، وإيقاف هذا النزيف ، على حد تعبيره.

الأستاذ بجامعة الأحفاد ، جار النبي احمد ، قال إن هناك أربعة معطيات للاقتصاد ، تتمثل في الأرض والعمال ورأس المال والإدارة ، لتشكيل العرض الكلي للاقتصاد ، والتحكم فيه.

وأضاف ، أن دور البنك المركزي ، هو التحكم في السيولة ، وإلاصلاح الضريبي.

وفقد بنك السودان المركزي ، استقلاليته في عهد النظام البائد ، وظل الرئيس المعزول عمر البشير ، متحكماً فيه ، خصوصاً وأنه كان يتبع لرئاسة الجمهورية.

ومع تولي الحكومة الانتقالية السلطة في السودان ، بدءاً من سبتمبر 2019 ، ثار الجدل حول تبعيته ، بين مجلسي الوزراء والسيادة.

واتفقت قوى الحرية والتغيير ، والمجلس العسكري الانتقالي المحلول ، على أن تؤول صلاحيات رئيس الجمهورية ، إلى رئيس الوزراء.

وفصلت لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو ، في مارس الحالي ،  عشرات الموظفين التابعين للبنك المركزي وإداراته ، وقالت إن كثيراً منهم كانوا يتبعون للأمن الشعبي.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى