أخبارثقافة

السودان يعلن عن كشف أثري يعود للقرن الأول الميلادي  

أعلن السودان ، اليوم السبت ، عن كشف أثري جديد ، شمالي البلاد ، يعود للقرن الأول الميلادي.

الخرطوم:التغيير

وقالت وكالة السودان للأنباء ـ سونا ، إن بعثة المتحف الوطني التشيكي ، بالتعاون مع الهيئة العامة للآثار والمتاحف السودانية ، تمكنت من تحديد كشف أثري جديد ، بموقع ود بانقا ، يرجع تاريخه إلى القرن الأول الميلادي، في معبد الالهه إيزيس.

ويعد السودان ، مهداً للحضارات القديمة ، في أفريقيا ، إلى جانب مصر وبلاد الحبشة (إثيوبيا) حالياً .

ونشأت في السودان عدة ممالك ، ما قبل الميلاد وبعده ، بينها مملكتي كوش ومروي.

وتقف عشرات الأهرامات والآثار القديمة ، شمالي البلاد ، شاهداً على حضارة بدأت منذ آلاف السنين.

و تم العثور على مذبح مزخرف من الأعلى ، والأطراف الأربعة ، إضافة إلى قاعدتين لتمثالين في قدس الأقداس , كما تم العثور على قاعدة أخرى لتمثال مزين بتمثالين صغيرين لإله الأسد ابيدماك.

 

الهيئة العامة للآثار والمتاحف السودانية

 

وقال مدير الهيئة ، حاتم النور محمد سعيد ، في تصريح لسونا ، إن هذا الاكتشاف يمثل تطوراً في تاريخ الكشف الأثري في الموقع ، والذي بدأ في نهاية الخمسينات من القرن الماضي ، بواسطة أول مدير سوداني للآثار ، البروفيسور ثابت حسن ثابت.

وأضاف سعيد ، أن هيئة الآثار ، ستعمل باستمرار من أجل اكتشاف مدخرات السودان في مجال السياحة ، حتى يكون السودان جاذب سياحياً لكل دول العالم ، مطالباً الدولة بضرورة توفير الدعم اللازم .

من جانبه ،  قال الخبير التشيكي في مجال الآثار رئيس البعثة الاثرية للسودان ، بافل دان داركا ، إن الجهود ستستمر من اجل اكتشاف آثار السودان.

وأشار إلى أنه موجود في البلاد منذ عام ٢٠٠٩ ، لافتاً إلى أنه من المتوقع ، اكتشاف مزيد من الآثار خلال الفترة المقبلة.

وتنشط في شمالي ، البلاد سياحة أثرية محدودة ، نسبة لضعف البنية التحتية ، لكن البحث عن الآثار لم يتوقف على مدى عقود.

ويرى كثير من السودانيين ، أن بلادهم أقدم رقعة في العالم عرفت الحياة ، لكن مختصين يشيرون إلى وجود تزامن ما بين الحضارة السودانية والمصرية ، واليونانية وفي المشرق العربي.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى