أخبارثقافة

مركز ثقافي بإسم الروائي العالمي الطيب صالح في مسقط رأسه «كرمكول»

تحدث عضو مجلس السيادة عن أثر البيئة في أعمال الأديب صالح، وقال إنه مبدع ومرهف الإحساس ويمتلك أدوات الإبداع الروائي.

الخرطوم: التغيير

أعلن عضو مجلس السيادة الانتقالي بالسودان، صديق تاور، عن إقامة مركز ثقافي بإسم الأديب والروائي العالمي الطيب صالح، ببلدة كرمكول.

وأوضح تاور أن المركز يأتي تقديرا وعرفانا لدور صالح، الرائد في إثراء الثقافة.

بجانب مساهمته في نشر الأدب والثقافة السودانية في مختلف أنحاء العالم من خلال رواياته ومؤلفاته.

وتعد بلدة كرمكول بالولاية الشمالية، مسقط رأس الأديب الطيب صالح، والتي حولها لمسرح استلهم منه شخوص وأحداث معظم رواياته.

وزار عضو مجلس السيادة السوداني، اليوم الإثنين، كرمكول، ضمن زيارة له للولاية.

وقال إنه سيتم التنسيق مع وزارة الثقافة والإعلام لإقامة المهرجان السنوي للطيب صالح في منطقة كرمكول.

وأشار إلى أن هناك معالم ثقافية وتاريخية في المنطقة مثل “بيت العمدة” و”منزل الطيب صالح”، قال إنها تحتاج إلى رعاية من الدولة والمؤسسات الثقافية والاهتمام بها.

وتحدث عضو مجلس السيادة عن أثر البيئة في أعمال الأديب صالح، وقال إنه مبدع ومرهف الإحساس ويمتلك أدوات الإبداع الروائي.

كما أكد اهتمام الدولة بمعالجة قضايا التنمية بالمنطقة وتوفير الخدمات الضرورية في مختلف المجالات وخاصة في مجال التعليم وتأهيل المدارس.

من جانبه رحب العمدة، الهادي سعيد، بزيارة عضو مجلس السيادة الانتقالي، لمنطقة كرمكول، وقال إنها تأتي تأكيدا وتكريما للأديب والروائي العالمي الطيب صالح ومن باب الوفاء لأهل الأدب والثقافة.

ويعتبر الطيب صالح أحد أكثر الروائيين شهرة على مستوى العالم.

وصنفت روايته “موسم الهجرة إلى الشمال” كواحدة من بين أفضل 100 عمل روائي في القرن العشرين.

وكتب بجانب “موسم الهجرة إلى الشمال” العديد من الروايات أبرزها عرس الزين التي تحولت إلى فيلم سينمائي بإنتاج كويتي.

إضافة إلى “المريود” و”بندر شاه ضو البيت” وغيرهما من المجموعات الروائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى