أخبار

السودان: وجبة مدعمة بـ(فيتامينو) للتلاميذ بمناطق تعاني من سوء التغذية

بدأت ولاية الجزيرة ، وسط السودان ، اليوم الثلاثاء ، برنامج الوجبة الغذائية ، لتلاميذ مدارس الأساس ، بمدينة المناقل.

الخرطوم :التغيير

وقدمت الوجبة الغذائية ، مدعمة “بفيتامينو” بمدارس: “سيد الشهداء ، وعبود بنات ، وأم بجيك بنات والكريمت بنات وطيبة زائد أساس”،  بمحلية المناقل.

ويأتي برنامج الوجبة الغذائية ، بالتعاون مع وزارة الصحة الاتحادية ، وبرنامج الغذاء العالمي ، ووزارة التربية والتعليم بولاية الجزيرة.

وعزت مدير إدارة التغذية بوزارة الصحة ، منى محمد الحسن ، في تصريح لوكالة السودان للأنباء ـ سونا ،  تنفيذ البرنامج بمحليتي المناقل وشرق الجزيرة ، لارتفاع معدلات أمراض سوء التغذية ، حسب نتائج المسح ، الذي تم في عام 2018.

ولفتت الحسن ، إلى جهود إدارتها ، تجاه تعريف الطلاب بأهمية الوجبة الغذائية المدعمة بالفيتامينات والأملاح المعدنية ، لمنع نقص المغذيات واستعادة المواد الغذائية وتعزيز الوعي الصحي ، والمساهمة في الحد من نقص الحديد وفقر الدم للطلاب بين سن (6 – 12) عاما.

وأشارت مديرة إدارة التغذية بوزارة الصحة ، إلى أن منتج (فيتامينو) سهل الاستخدام ولا يتطلب معرفة القراءة والكتابة ، كما أنه سهل التخزين وقائم على الغذاء ، وليس طبياً ولا توجد آثار سلبية لاستعماله.

من ناحية أخرى ، أعلنت الحسن ، عن توفير صهاريج ماء للمدارس ، ومستلزمات استعمال (فيتامينو) لكل طالب.

 

مجانية التعليم والوجبة المدرسية

 

ومع تسلم الحكومة الانتقالية ، السلطة في سبتمبر 2019 ، أعلنت عن مجانية التعليم العام ، يشمل مرحلتي الأساس والثانوي.

والتزمت الحكومة بتوفير وجبة إفطار مجانية للتلاميذ ، إلى جانب توفير الكتاب المدرسي ، بدون نفاقات.

وتعاني المدارس الحكومية ، من إهمال بالغ ، بحيث أنها أصبحت طاردة ، لعدم توفر بيئة دراسية صالحة ، ما اضطر العائلات المقتدرة ، إلى إرسال أبنائهم إلى المدارس الخاصة ، ذات التكلفة الكالية الباهظة.

لكن ، وعقب بدء انتشار جائجة كورونا في البلاد ، مارس الماضي ، أشارت وزارة المالية ، إلى عدم قدرتها على توفير الوجبة ، رغم التزامها المسبق.

وأعلن وزير التربية والتعليم السابق ، محمد الأمين التوم ،عن خطة كاملة لإصلاح العملية التعليمية تشمل البيئة المدرسية واستحداث المناهج ، لكن لم يعاد تعيينه في الحكومة الجديدة التي شكلت في فبراير الماضي.

وتشير إحصائيات غير رسمية ، إلى وجود نحو 3 ملايين طفل وطفلة ، لا يرتادون المدارس.

وتبدو وضعية المدارس ، في الريف السوداني ، أكثر سوءاً ، حيث تفتقد للمباني الآمنة ، ونقص المعلمين ، وعدم وجود بيئة صالحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى