أخبار

حملة شعبية لإحالة ملف شهداء الثورة السودانية للمحكمة لـ «الجنائية»

قال رئيس منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر إن جريمة فض الاعتصام ينطبق عليها وصف الجرائم ضد الإنسانية.

الخرطوم: التغيير

أطلقت منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر السودانية، تجمع حملة شعبية للمصادقة على ميثاق روما الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية.

ومن المقرر أن تستمر الحملة من مارس الحالي وحتى الثالث من أبريل المقبل.

وتهدف الحملة لربط قضايا الشهداء بمواثيق العدالة الدولية.

وعقدت المنظمة مؤتمرا صحفيا أمس الأربعاء، بمقرها بالعاصمة الخرطوم، أعلنت فيه إطلاق الحملة.

وتحدث في المؤتمر الصحفي، رئيس المنظمة فرح عباس فرح، وأوضح أن الحملة تستهدف دعوة الدولة للمصادقة علي ميثاق روما، الذي وقعت عليه 104 دولة انسحبت منها 4 دول شمولية.

وأشار إلى أن المحكمة الجنائية الدولية تختص بالنظر في القضايا التي تشهدها البلدان من انتهاكات متمثلة في الجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية والاختفاء القسري.

ولفت إلى أن مجلس الأمن أحال قضية السودان للمحكمة عقب اتهام الرئيس المخلوع، عمر البشير، بارتكاب جرائم الحرب في دارفور.

وذكر أن إحالة السودان تمت تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

وأكد فرح إن جريمة فض اعتصام القيادة العامة في العاصمة وبعض الولايات ينطبق عليها وصف الجرائم ضد الإنسانية.

وارجع حديثه لإفادة رئيس لجنة التحقيق في فض الاعتصام، نبيل أديب، والتي قال إنها استدعت حتى الآن حوالي 3 الإف شاهد.

واتهم رئيس منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر اللجنة برغبتها في تبييض وجه الخصوم.

وقال إن المنظمة قامت رفعت 3 مذكرات طالبت فيها النائب العام بتكوين نيابات ومحاكم خاصة لقضايا أسر الشهداء وذلك للإسراع بالبت في القضايا المتعلقة بهم.

وأوضح أن الآمال تبددت لعدم قيام المجلس التشريعي حتى الآن لمنع الإفلات من العقوبة.

وذكر أن كل ذلك يدفعهم للتجديد لمنع الإفلات من العقوبة والمطالبة بضرورة توقيع الدولة على ميثاق روما.

وطالب فرح رئيس الوزراء السوداني، بمخاطبة الكونجرس الأمريكي، الذي وعد السودان بالمساعدة في قضايا الفترة الانتقالية واستكمال التحقيقات فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى