أخباراخبار دولية

دراسة جديدة: أشعة الشمس تخفض وفيات كورونا

كشفت دراسة جديدة تعتمد على الملاحظة، نشرت قبل أيام، أن المناطق التي تتمتع بأشعة الشمس وارتفاع درجات الحرارة ارتبطت بعدد أقل من الوفيات بفيروس كوفيد 19.

الخرطوم:  التغيير

وأوضح خبراء، في الدراسة الجديدة التي نُشرت قبل أيام في (المجلة البريطانية للأمراض الجلدية)، أن زيادة التعرض لأشعة الشمس، قد يؤدي إلى انخفاض معدلات الوفيات.

وقارن باحثون من جامعة إدنبرة البريطانية، جميع الوفيات المسجلة في الولايات المتحدة، من يناير إلى أبريل من العام الماضي، مع مستويات الأشعة فوق البنفسجية، في 2474 مقاطعة أميركية لنفس الفترة الزمنية.

ووجدت الدراسة، أن الأشخاص الذين يعيشون في المناطق ذات المستوى الأعلى من التعرض للأشعة فوق البنفسجية، والتي تشكل 95% من ضوء الشمس فوق البنفسجي، لديهم مخاطر أقل للوفاة جراء كورونا، مقارنة بأولئك الذين لديهم مستويات أقل، وتم تكرار التحليل في إنجلترا وإيطاليا بنفس النتائج.

وأخذ الباحثون في الاعتبار العوامل المعروفة بأنها مرتبطة بزيادة التعرض للفيروس وخطر الوفاة مثل العمر، والعرق، والوضع الاجتماعي والاقتصادي، والكثافة السكانية، وتلوث الهواء، ودرجة الحرارة، ومستويات الإصابة في المناطق المحلية.

وقال الخبراء إن “الانخفاض الملحوظ في خطر الوفاة من كوفيد 19 لا يمكن تفسيره بمستويات أعلى من فيتامين د”.

وأحد التفسيرات لانخفاض عدد الوفيات، والذي يتابعه الباحثون، هو أن التعرض لأشعة الشمس يتسبب في إطلاق الجلد لأكسيد النيتريك، وقد يقلل هذا من قدرة الفيروس الغامض على التكاثر، كما تم العثور عليه في بعض الدراسات المعملية.

وأظهرت الأبحاث السابقة من نفس المجموعة، أن زيادة التعرض لأشعة الشمس مرتبط بتحسين صحة القلب والأوعية الدموية، مع انخفاض ضغط الدم وتقليل النوبات القلبية، ونظراً لأن أمراض القلب عامل خطر معروف للوفاة بسبب كورونا المستجد فقد يفسر هذا أيضاً أحدث النتائج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى