أخبار

السودان ينفي إنشاء قاعدة روسية وزيارة وفد حكومي لإسرائيل

وضع شرطاً لقبول مبادرة الإمارات لحل الأزمة مع إثيوبيا

أكد السودان، عدم دقة المعلومات التي تم تدوالها بشأن إنشاء قاعدة روسية في البلاد، وزيارة وفد حكومي إلى إسرائيل، فيما رهن قبول مبادرة الإمارات لحل الأزمة مع إثيوبيا بوضع العلامات الحدودية وفقاً لاتفاقية 1902م.

التغيير- الخرطوم: أمل محمد الحسن

استنكر مجلس الأمن والدفاع السوداني، ما تناولته الوسائط الإعلامية من أخبار حول البدء في إنشاء قاعدة روسية بالبلاد، وزيارة وفد حكومي إلى إسرائيل، وشدّد على عدم دقة تلك المعلومات.

وكانت وكالة «رويترز»، نقلت عن مصدرين قولهما، إن السودان يعتزم إرسال أول وفد رسمي إلى إسرائيل الأسبوع المقبل تأكيداً للعلاقات الثنائية التي أقيمت بين البلدين في العام الماضي بوساطة أمريكية.

وقال أحد المصدرين- طالبا ألّا ينشر اسمه أو جنسيته- إن الوفد السوداني سيضم مسؤولين في الأمن والمخابرات. وأضاف بأن وقت الزيارة المقرر لها الأسبوع المقبل ينتظر الاتفاق عليه.

وعقد المجلس السوداني اليوم الخميس، اجتماعاً بالقصر الجمهوري برئاسة رئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان  لمناقشة القضايا الأمنية بالبلاد.

تدابير وإجراءات

وأوضح وزير الدفاع الفريق الركن يس إبراهيم يس في تصريح صحفي، أن المجلس استمع لتنوير حول زيارة رئيس مجلس السيادة لمدينة الجنينة، وتقرير شامل حول مجمل الأوضاع الأمنية بولاية غرب دارفور.

وأكد الوزير أن المجلس أمن على مصفوفة التدابير والإجراءات الأمنية لعودة الحياة إلى طبيعتها.

وذكر أن أهم التدابير مراجعة القصور الأمني ومحاسبة المتقاعسين من أفراد الأجهزة الأمنية، ومراجعة الخطوط الدفاعية والتأمينية لمدينة الجنينة، وتحديد القطاعات والمسؤوليات، واستخدام القوة الرادعة ضد المتفلتين وحاملي السلاح خارج الأطر القانونية ومستخدمي العربات غير المقننة.

اجتماع مجلس الأمن والدفاع

محاسبة المتورطين

وقال الوزير إن التدابير شملت تحديد حركة منسوبي حركات الكفاح المسلح ومنع ارتداء الزي العسكري في المدينة لحين اكتمال الترتيبات الأمنية.

وتضمنت التدابير منع حركة عربات القوات النظامية والأجهزة الأمنية داخل الأسواق والأحياء السكنية، بجانب تنفيذ حملة ضد المتشردين وفاقدي السند ومعالجة أوضاعهم الإجتماعية، فضلاً عن الإسراع في محاسبة المتورطين في الأحداث السابقة وزيادة مراكز وأقسام الشرطة في المدينة.

وأضاف الوزير بأن المجلس أوصى بتعزيز جهود المنظمات العاملة في المجال الإنساني، وتقديم المساعدات والعون للمتأثرين بالأحداث وتفعيل دور الإدارات الأهلية.

وشهدت مدينة الجنينة بغرب دارفور مؤخراً، أحداث عنف راح ضحيتها عدد كبير من القتلى والجرحى، ما استدعى إرسال قوات أمنية لاحتواء الوضع، كما زار رئيس مجلس السيادة المدينة للوقوف على تداعيات الأحداث.

وزير الدفاع السوداني

تشكيل القوات المشتركة

وأشار وزير الدفاع إلى أن المجلس أُحيط علماً بردود الفعل الدولية الإيجابية حول تشكيل قوات مشتركة لحفظ الأمن؛ قوامها القوات النظامية ومنسوبي أطراف العملية السلمية الموقعين على اتفاق جوبا لسلام السودان.

واستنكر المجلس ما تناولته الوسائط الإعلامية من أخبار حول البدء في إنشاء قاعدة روسية وزيارة وفد حكومي إلى إسرائيل جازما بعدم دقة تلك المعلومات.

المبادرة الإماراتية

وبحسب وزير الدفاع، ناقش المجلس الرؤية الوطنية حول المبادرة الإماراتية لإزالة التوتر على الحدود مع الجارة إثيوبيا.

وثمن المبادرة والجهود التي ظلت تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة.

ورهن المجلس موقف السودان من المبادرة بوضع العلامات الحدودية وفقاً لاتفاقية 1902م كأساس لأي تعاون أو تفاهمات لاحقة.

وأكد تمسُّك السودان بحقه القانوني في أراضيه.

وجدّد المجلس حرصه التام على سلامة وأمن البلاد، وتسخير كل آلياته  وقدراته للحفاظ على الأرض والسيادة وأمن المواطن.

وترّحم المجلس على روح القائد عبد الماجد حامد خليل نائب رئيس الجمهورية الأسبق، وثمن جهوده ومواقفه الوطنية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى