أعمدة ومقالات

شباب المدنية و(المتكوزنين) الطغاة!

بثينة تروس

رمضان اطل على الشعب السوداني في أوضاع اقتصادية ومعيشية مزرية، وفكرياً وثقافياً بعيدة كل البعد عن مطالب ثورة ديسمبر، ساعدت دهاقنة الإسلام السياسي في شد خيوط المشهد الي معارك رفع المصاحف على اسنة الرماح، وشيطنة اعلان المبادئ وفصل الدين عن الدولة، ولقد طوف بنا جدل نقاشات الدين والمتدينين الي ان الوطن لم يحكمه من هم بقامة شعبه بعد! وانه رهين متاهة التضليل الإسلاموي. لذلك تعريف المتدين، والكوز اي الأخ المسلم، والمتكوزن، لا تحتاج الي سفسطة، اذ عاشها الشعب السوداني تجارب في اللحم والدم، حين قرر الاخوان المسلمين في اسلمتهم للدولة استهدافهم المتدينين! وخلقوا مشروع الاستغفال الديني بما اسموه (إعادة صياغة الانسان السوداني) وتجنيده لخدمة اجندة النظام العالمي للإسلاميين!  باستغلال العواطف المحبة للدين بالفطرة، وبضاعة أنهم (أصحاب الايدي المتوضئة) الزهاد (لا لدنيا قد عملنا)، وكانت اقدار بقية السودانيين المسلمين بما فيهم العلمانيين والأقليات الدينية، والمسيحيين، الذين استعصوا على التمكين (الما كوز ندوسه دوس)، ليس هتافات ثورية في تظاهرات سلمية، او محاكم ولجان تحقيق بلغ عدد شهودها الالاف ولم تتم محاكمة أحد! بل كان (دوسه) بفصله لصالح الإسلاميين وتضييق رزقه، ونفيه خارج البلاد، كما هنالك (دواس) الجهاد الإسلامي! الذي ازهقت فيه أرواح الأبرياء المجبرين على القتال، وثلة مهووسين باستعادة مجد دولة المدينة في القرن السابع!  وبعد المفاصلة وعقوق الاخوان المسلمين لعرابهم وشيخهم الترابي، لم يعصمهم تدين من نعتهم (انهم قد ماتوا فطايس)! حتى كرامة الموت سلبت منهم.. حين حكم (المتكوزنين) مزقوا الوطن كل ممزق، ذبحوا ثوراً اسود علهم يمحو عار الانتماء الافريقي! يكبرون ويهللون لهذيان المخلوع (نحن جئنا لنثبت الدين لان الناس بدو يتلجلجون من الشريعة ويسمونها ب قوانين سبتمبر ويدعون للعلمانية واباحة الخمور) 26 مارس 2010 هذا الحديث وهم الحاكمين بشرع الله ولمدة 21 عام! الشاهد بمفارقة الاخوان المسلمين والمهووسين للشريعة وللدين، نفروا عن الاسلام ودفعوا بالناس للبحث عن حلول خارجه في فصل الدين عن الدولة والعلمانية! ثم علام العويل على موازين العدالة في الحكومة الانتقالية؟! وهم الفاسدين اَمنين في القصور، يمتطون الفارهات، ولم تطلق نسائهم، او تغتصب حرائرهم، او يعذب كهولهم والشيوخ منهم ببيوت الاشباح! والاهم من جميع ذلك لم يعلقوا في المشانق في الطرقات، كما توعدوا المتظاهرين حين أكد المجرم البشير (نحن اليوم لدينا السلطة ولدينا المشانق، فهل سيلومنا أحد إذا نصبنا لهم المشانق في الميادين).. وامن أحدهم وهم يتضاحكون (نريد ان نشنقهم هؤلاء لا يستحقون شيء) من الاسرار الكبرى للإخوان المسلمين 26 يناير 2019 الوثائقي الجزء الثالث.. والشاهد هي سياسة الاقصاء التي ورثوها من شيخهم الترابي حين صرح (والشهيد بنيته وقلت بعض الناس يتخذوهم فقط عشان يبعدوا بيهم بعيد الطلاب النشيطين كدا خلوهم يمشوا بعيد يضاربوا بعيد ما يعملوا مظاهرات. لانو اكتوبر قوموها منو؟ ما طلبة والانتفاضة القومها منو؟ ما الطلبة، وإذا قعدوا في الخرطوم بهيجوا البلد) من شريط فيديو 28 ديسمبر 2019.. لذلك كانوا يخشون ثورة الشباب ومطالب الحكم المدني والسودان الجديد، نعتوهم بكل قبيح ومحط للكرامة، ولقد افلح (صعاليك الواتساب والانترنت) في ان يفضحوا صلف وعنجهية الدولة الإسلامية ودعاوي الفضيلة والأخلاق، حين اقاموا حكم مدني مصغر في اعتصام القيادة العامة، مجسدين لأنصع النماذج لكيفية بناء الحكم المدني، عاشوا الاشتراكية الاقتصادية (عندك خت ما عندك شيل)، في حين سرق بني كوز الزكاة واموال المنظمات الإسلامية. كانت مدنية الشباب مساواة بلا تمييز نوعي، تقود النساء الحراك في الثورة وإدارة شئون الاعتصام، حين لم يغادر فكر الكوز قصر البنطال، وطرحة الراس، وضرب السوط. وحين كانت شعارات الثوار (يا عنصري المغرور كل البلد دارفور) كان اجتهاد الاخوان شرف اغتصاب الجعلي للغرابية، حكم الشباب فامنوا التروس والحدود (والتفتيش بالذوق) صنعوا نموذج حي لمخيالهم في الادب والفنون والابداع، التعاونيات، وتوفير العلاج لكل محتاج، اقاموا منابر التوعية والحوارات، وفي زمن قصير مقارنة بثلاثين عام اشهدوا العالم انهم لو بلغوا السلطة لأقاموا العدل والحرية والسلام! فارتعب (الكيزان) ورجال الدين من فكرة ضياع الدولة الدينية، فغدروا بهم في رمضان الكريم في مجزرة القيادة العامة قتلوهم وهم نيام، وسحلوهم، واغتصبوهم، واغرقوهم في النهر مقيدين بالصخور، لكنهم احياء في الأرض وفي السماء يحرسون ثورتهم، اما المتأسلمين حق فيهم قول الكاتب نجيب محفوظ (انهم كذّابون ويعلمون أنهم كذّابون، ويعلمون أننا نعلم إنهم كذّابون، ومع ذلك يتصدرون القافلة).

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى