أخبار

السودان: لجنة المفقودين تتهم الطب العدلي بالمماطلة في دفن الجثامين

أكدت لجنة المفقودين أنها أصدرت قرارها الخاص بالتشريح، وإعادة التشريح لجميع الجثامين مفقودة الهوية الموجودة بالمشارح، منذ سبتمبر العام الماضي.
الخرطوم: أمل محمد الحسن
وقال مقرر اللجنة، أحمد سليمان، لـ(التغيير)، اليوم الأحد، إن اللجنة اشترطت استيفاء شروط محددة، من ضمنها أن تحمل تقارير التشريح توقيع 3 أطباء شرعيين، إلى جانب مطابقه معايير اللجنة الدولية للمفقودين.
وحمل سليمان وزارة الصحة وهيئة الطب العدلي مسؤولية حفظ الجثامين موضوع التحقيق، متهماً هيئة الطب العدلي بالمماطلة في تنفيذ القرار. مشيراً لوجود لخلافات داخل مكونات الطب الشرعي في السودان.
وأكد سليمان توصية اللجنة بأخذ عينات أصلية ومرجعية، بالإضافة إلى السمات الشكلية للأسنان، وكل القرائن الدالة على التعرف.
وأشار المقرر إلى قرار سابق للجنتهم طالب بتطبيق البروتوكولات الدولية للصليب الأحمر بمشرحة مدني، كاشفاً عن تنفيذ التشريح في سبعة أيام فقط.
مضيفاً إن “سوء الإدارة بالطب العدلي الخرطوم وراء ما يحدث”.
وتضم لجنة التحقيق الخاصة بالمفقودين، 14 عضواً برئاسة المحامي، الطيب أحمد العباسي، وتضم رئيس نيابة عامة، محمود مهدي حسن صالح، ووكيل نيابة أعلى، أحمد سليمان، إلى جانب ممثل عن أسر المفقودين.
كما تضم اللجنة في عضويتها، ممثلاً للشرطة، وآخر لإدارة حقوق الإنسان بوزارة العدل، بالإضافة إلى ممثل لوحدة مكافحة العنف ضد المرأة.
وتشمل اختصاصات اللجنة، التحري والتحقيق في كل الادعاءات المتعلقة باختفاء أشخاص من ساحة الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش أثناء قيامه أو خلال أو بعد فضه.
في سياق ذي صلة، خرج ثوار بحي امتداد الدرجة الثالثة بالخرطوم في مواكب احتجاجية على أوضاع مشرحة مستشفى الأكاديمي التي بدأت روائح الجثامين فيها بالانتشار في المنطقة.
وأعرب مدير مشرحة الاكاديمي، هاشم محمد صالح فقيري، عن أسفه لمواطني الحي بسبب الضرر الناتج من روائح الجثث عازيا الأمر إلى قطوعات الكهرباء.
وأكد فقيري في خطاب معنون للجان مقاومة إمتداد الدرجة الثانية، تحصلت (التغيير) على نسخة منه، تركيب مولد كهربائي بالمستشفى، كاشفاً عن استمرار أعمال الصيانة لضمان سلامة الثلاجات وعملها.
وأشار فقيري إلى إن النيابة سمحت بتشريح ودفن الجثامين المتكدسة بالمشارح، دون أن يوضح أسباب التأخر في اكمال عمليات التشريح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى