أخباراقتصاد

السودان: ارتفاع أسعار الدولار في «السوق الموازي»

شهدت أسعار الدولار والعملات الأجنبية الأخرى، ارتفاعاً مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي «السوداء»، الخميس، وعزا متعاملون الارتفاع لزيادة الطلب مؤخراً.

التغيير- الخرطوم: الفاضل إبراهيم

سجّل سعر الجنيه السوداني مقابل الدولار الأمريكي، انخفاضاً في السوق الموازي، بلغ «388» جنيهاً في المتوسط اليوم الخميس.

ووصل السعر إلى «389» جنيهاً بعد ان استقر لنحو شهرين عند حاجز «380- 384» جنيهاً.

فيما ظل متوسط السعر لدى بنك السودان المركزي والمصارف الأخرى «382» جنيهاً، دون أي زيادة.

فيما وصل سعر الريال السعودي «101» جنيهاً والدرهم الإماراتي «103» جنيهات.

وتضاربت أسباب الارتفاع وفقاً لإفادات متعاملين في السوق الموازي.

وقال عدد من التجار لـ«التغيير»، إن الأسباب تعود لتزايد الطلب على العملة في مقابل عجز البنوك عن تغطية الطلب المتزايد.

فيما أوضح متعاملون، أن المضاربات ومحاولات تعويض الخسائر التي لحقت بالتجار خلال الفترة الماضية زادت من الأسعار.

وكانت وزارة المالية قد أعلنت توحيد أسعار صرف العملات في شهر فبراير الماضي.

وقالت وزارة المالية إن القرار يهدف إلى القضاء على التشوهات الحالية في الاقتصاد السوداني من خلال ردم الهوة الكبيرة بين السعرين الرسمي البالغ «55» جنيهاً للدولار والموازي البالغ نحو «370» جنيهاً قبل القرار.

وأكدت الحكومة أن للقرار فوائد كبيرة، حيث يساعد في جذب أموال المغتربين، بجانب المنح والاستثمارات الأجنبية.

يذكر ان تحويلات المغتربين لم تتجاوز «200» مليون دولار خلال العام 2018م، فيما ارتفعت التحويلات الخارجية عقب قرار تعويم العملة إلى «700» ألف دولار عبر الصرافات خلال أسبوعين فقط.

وفور تطبيق سياسة «تعويم العملة» التي أقرها البنك المركزي، تباينت الآراء حول الخطوة، لكن أجمع معظم المختصين على ضرورة منع الحكومة من تمويل المصروفات وعجز الموازنة بصورة عامة عن طريق الاستدانة من بنك السودان بصورة عشوائية، بجانب توفير قنوات تمويلية غير تضخمية لإدارة السيولة، بالاضافة لتحول الدولة إلى بائع صافٍ للنقد الأجنبي لتمويل واردات السلع الإستراتيجية بواسطة القطاع الخاص.

وكان السوادن أكمل إجراءات تسديد متأخرات البنك الدولي بعد نحو ثلاثة عقود من القطيعة.

وقال البنك الدولي ووزارة الخزانة الأمريكية، إن السودان سوى ديونه لدى البنك الدولي، بعد قطيعة نحو «30» عاماً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى