أخبار

حمدوك يلغي قرارات للنظام البائد بإنشاء سدين شمال السودان

ألغى رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، قرارات أصدرها النظام السابق في السودان، بإنشاء سدين في الولاية الشمالية، وذلك استجابة لرغبة أهالي المنطقة الذي ظلوا يناهضون هذه المشاريع ويطالبون بإلغائها.

الخرطوم: التغيير

أعلن رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك إلغاء مشاريع سدّي دال وكجبار في الولاية الشمالية، والتي يزورها حمدوك بعد زيارة لولاية نهر النيل المجاورة.

ويعارض مواطنو الولاية قيام مشاريع سدي دال وكجبار، وطالبوا أكثر من مرة بإلغاء المشاريع، وكونوا لجنة لمناهضة قيام السدين، نفذت عدداً من الوقفات الاحتجاجية ورفعت عدداً من المذكرات والمطالبات.

ولقي أربعة من مواطني المنطقة حتفهم عندما فتحت قوة من جهاز الأمن النيران تجاه محتجين على انشاء سد كجبار في العام 2007م، وهي الحادثة التي باتت تعرف بقضية شهداء كجبار.

النصب التذكاري لشهداء كجبار

تكاتف واصطفاف

وخاطب رئيس الوزراء اليوم الخميس، جماهير المنطقة أمام النصب التذكاري لشهداء كجبار بمنطقة كدنتكار، في فعالية نظمتها اللجنة العليا لمناهضة سد كجبار بالقطاع الجنوبي، بمناسبة الذكرى الثانية لثورة ديسمبر المجيدة وإحياءاً لذكرى شهداء الثورة السودانية المجيدة.

وأكد حمدوك أن انتصار ثورة ديسمبر المجيدة لن يتحقق دون تكاتف واصطفاف جميع أبناء وبنات الشعب السودان.

وقال إن حكومة الثورة أتت لتستمع إلى رغبات مواطنيها، وأعرب عن سعادته بزيارة المنطقة.

وشدد على أن كل المشاريع الكبرى على النيل يجب أن تخصع لدراسات اقتصادية واجتماعية وبيئية، وأن تشرك فيها المجتمعات المحلية بحيث تكون شريكاً أصيلاً في القرار وفي الاستفادة من عوائد المشروع.

وقال حمدوك إن مناطق شمال السودان عانت من التهميش مثلها مثل بقية مناطق السودان، وآن الأوان لتأخذ نصيبها من التنمية.

وأعلن أن ملف التحقيق في أحداث شهداء كجبار اكتمل وأخذ طريقه للعدالة.

حمدوك ووالية الشمالية

إعادة الحقوق

من جانبها، أكدت والية الولاية الشمالية البروفيسور آمال محمد عز الدين، حرص حكومة الولاية على التواصل مع المواطنين والاستماع إلى قضاياهم، وحيّت صمود أهل المنطقة وتمسكهم بمطالبهم المشروعة.

وكان ممثلون عن أهل المنطقة ولجان مناهضة السدود تحدثوا مطالبين الدولة بإنصاف المواطنين والاستجابة لمطالبهم المشروعة، ومن بينها إجراءات العدالة لشهداء المنطقة.

ونوه ممثل لجان مناهضة السدود، إلى ما عانته المنطقة في ظل ممارسات النظام السابق، وشدّد على نيل العدالة لجميع شهداء سد كجبار.

وطالب بعودة حقوقهم المنهوبة من المعادن المهربة التي تقدَّر قيمتها بمليارات الجنيهات، واعتبر أن ما لاقته منطقة دال وكجبار فوق حدود التصوّر، إلا أنهم وبصلابتهم استطاعوا أن يصمدوا أمام جبروت الطاغية.

وأكد مراعاتهم لكافة الظروف التي تمر بها البلاد.

لجنة أهلية تتعهد بمقاومة أي اتجاه حكومي لإنشاء سدي دال وكجبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى