أخبار

وزير الداخلية السوداني: الأوضاع في الجنينة عادت لطبيعتها

أعلن وزير الداخلية السوداني، استتباب الأوضاع الأمنية بمدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور عقب أحداث العنف التي شهدتها مؤخراً، وأكد عودة والي الولاية لمقر عمله.

الخرطوم: التغيير

أطلع وزير الداخلية السوداني، الفريق أول شرطة عز الدين الشيخ، النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو «حميدتي»، على مجمل الأوضاع الأمنية والإنسانية بمدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور.

واجتمع «حميدتي» ووزير الداخلية بالقصر الجمهوري في الخرطوم اليوم الخميس، واطمأن على الأوضاع في الجنينة، والتدابير التي تم اتخاذها لمجابهة الوضع الأمني والإنساني بالمدينة.

وقال وزير الداخلية الفريق أول عز الدين الشيخ في تصريح صحفي، إنه قدم للنائب الأول لرئيس مجلس السيادة، تنويراً شاملا حول الأوضاع بالجنينة.

وأكد استتباب الأوضاع بالمدينة، خاصةً بعد الترتيبات والإجراءات التي تم اتخاذها.

وأعلن أن الأوضاع باتت طبيعية في الولاية، وأن والي الولاية عاد إلى مقر عمله.

وعادت المواجهات الأهلية، إلى مدينة الجنينة بدايات أبريل الحالي.

وأقر مجلس الأمن والدفاع السوداني، إعلان حالة الطوارئ بولاية غرب دارفور، في محاولة لإنهاء التفلتات الأمنية، وفرض هيبة الدولة بالجنينة.

وأعلن وزير الدفاع السوداني اللواء الركن يس إبراهيم يس في بيان صحفي، عقب اجتماع للمجلس بالقصر الرئاسي في الخرطوم، تشكيل لجنة عليا بتفويض وسلطات كاملة، للتعامل مع الخروقات في نصوص اتفاق السلام.

وكانت مدينة الجنينة، شهدت منتصف شهر يناير الماضي، هجوماً مسلحاً أودى بحياة قرابة الـ«200» شخص قبل أن تعود الأمور إلى نصابها.

وبدأت الأحداث الأخيرة طبقاً لوالي غرب دارفور محمد عبد الله الدومة، بمقتل ثلاثة مواطنين من مكون أهلي ما أثار غضبة ذويهم، وتلى ذلك تسيير احتجاجات، هاجمتها لاحقاً من خارج المدينة.

وكانت لجنة أطباء غرب دارفور أعلنت أن الضحايا الذين وثقتهم منذ بداية الأحداث «137» قتيلاً و«221» جريحاً.

وكان والي غرب دارفور، كشف عن وجود خلل في التنسيق بين الولايات ووزارتي الداخلية والدفاع، وأكد عدم استطاعته التواصل مع وزراء الوزارتين.

وشهدت مدينة الجنينة هدوءاً نسبياً بعد الاقتتال الذي دام حوالي خمسة أيام وخلف خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى