أخبار

السودان: «الشيوعي» يدعو لمناهضة مشروع قانون الأمن الداخلي

دعا الحزب الشيوعي السوداني، لجان المقاومة وتجمع المهنيين ولجان تسيير النقابات ومنظمات المجتمع المدني والقوى المطلبية،  للوقوف صفاً واحداً لهزيمة مشروع قانون الأمن الداخلي، والذي اعتبره خطوة تجاه اقامة الديكتاتورية.

الخرطوم: التغيير

شدد المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني، على ان مشروع قانون الامن الداخلي يتعارض مع الموقف المعلن من الثوار ومع اهداف الثورة التي نادت بوجود جهاز امن يختص فقط بجمع المعلومات وتحليلها وتقديمها للجهات التنفيذية.

ووصف الحزب مشروع القانون، بأنه حلقة جديدة من حلقات التآمر على قوى الثورة والالتفاف على اهدافها.

وذلك بغرض تصفية كل المكاسب التي احرزها الشعب السوداني منذ 19 ديسمبر 2018.

وأعلن المكتب السياسي للحزب في تعميم صحفي، السبت، رفضه لمشروع القانون شكلاً ومضموناً.

وأرجع ذلك تداخل سلطات وصلاحيات هياكل الفترة الانتقالية وخاصة المجلس السيادي الذي يسيطر عليه المكون العسكري.

والذي قال انه اختطف امتياز حكم البلاد في الجزء الاول من الفترة الانتقالية.

وأوضح أن هذا الواقع يتضح من ان مسلسل اجازة مشروعات قوانين تتنافى ومصالح الجماهير، خاصة تلك المرتبطة بموضوعات المؤتمر الدستوري.

مستخدمين في ذلك صلاحيات تشريعية وتنفيذية، والتي تتناقض ابتداءً مع نظرية الفصل بين السلطات.

وقال المكتب السياسي للحزب إن الواقع يؤكد ان المجلسين يواصلان فرض امر واقع على الجماهير.

وذلك بإجازة مشروعات القوانين “الجائرة” والتي ترفضها الجماهير، حيث صدر مشروع القانون ممهوراً باسم “المجلس التشريعي المؤقت”.

ولفت إلى أن هذا الجسم الغريب – على حد وصفه –  يظهر لأول مرة في المسرح السياسي مثل ما ظهر مجلس شركاء الفترة الانتقالية.

وقال إن هذا يؤكد اصرار السلطة الحالية في اقامة نظام شمولي يراعي مصالح اعداء الثورة في الداخل والخارج ويمهد الطريق لسيطرة البرجوازية الطفيلية وحلفائها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى